أردوغان حول رسالة ترامب التي سربتها وسائل إعلام: لا تتلائم مع معايير اللياقة

أردوغان وترامب خلال مشاركتهما في قمة الناتو ببروكسل يوليو/تموز 2018 - الاناضول
الجمعة 18 أكتوبر / تشرين الأول 2019

في أولِ تعليقٍ له، على فحوى الرسالة، التي بعثها إليه، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قبل 10 أيام، وسربتها وسائل إعلامٍ منذ يومين، اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الرسالة "لا تتلاءم مع معايير اللياقة الدبلوماسية والسياسية، بالتأكيد لم ننس هذا الأمر وتجاهُلنا لهذه الرسالة غير صحيح".

وقال الرئيس التركي، خلال لقائه مع ممثلي وسائل إعلامٍ أجنبية، في إسطنبول، اليوم الجمعة، إن "تجاهلنا لهذه الرسالة غير صحيح، ولكن من باب الحب والاحترام المتبادل لا ينبغي علينا أن نُبقيها دائماً على الأجندة، ولا نعطي هذا الموضوع أولوية اليوم، ونود أن يعلم الجميع أننا سنقوم باللازم عندما يحين الوقت".

وكانت وسائل إعلام أمريكية، أولها موقع" FOX BUSINESS"   نشرت يوم الأربعاء الماضي الرسالة المؤرخة يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وطالب فيها ترامب، نظيره أردوغان، بوقف العملية العسكرية التي أطلقت عليها تركيا اسم "نبع السلام".
وحث ترامب، أردوغان، على التراجع عن قرار العملية العسكرية في سورية، وقال له "لنعمل على صفقة جيدة، لا تكن أحمقاً (...) التاريخ سينظر إليك إيجابياً إذا حققت الأمر بصورة صحيحة وإنسانية، وسينظر إليك إلى الأبد كالشيطان إذا لم تحصل أمور جيدة"، مضيفاً:"لا تريد أن تكون مسؤولاً عن ذبح الآلاف من الناس، ولا أريد أن أكون مسؤولاً عن تدمير الاقتصاد التركي.. وسأفعل ذلك"، مضيفاً أن قيادات "قسد" مستعدون "للتفاوض ومستعدون لتقديم تنازلات ما كانوا ليقدموها في الماضي.

ولاحقاً، نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" عن مصادر في الرئاسة التركية قولها، إن الرئيس التركي رمى رسالة ترامب في "سلة المهملات"، وأضافت "الرئيس أردوغان استلم الرسالة ورفضها بشكل قاطع، ورمى بها في سلة المهملات".

المصدر: 
السورية.نت