أردوغان يتوجه إلى روسيا قريباً.. ويتحدث عن شروط إيقاف "نبع السلام"

الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان (سبوتنيك)
الأربعاء 16 أكتوبر / تشرين الأول 2019

يزور الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، موسكو، خلال الشهر الحالي، بعد دعوةٍ وجهها له نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، لبحث تطورات العملية العسكرية التركية، في شمال شرق سورية.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين أردوغان وبوتين، أمس الثلاثاء، حيث دعا الأخير أردوغان لزيارة موسكو، بحسب ما ذكرت الخدمة الصحفية للكرملين في بيان لها، دون تحديد موعد دقيق للزيارة.

إلا أن وكالة الأنباء الروسية "تاس" نقلت، اليوم الأربعاء، عن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، ديمتري بيسكوف، قوله إن زيارة أردوغان لروسيا، ستجري خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، مشيراً إلى أن محور الزيارة سيكون بحث العملية العسكرية التركية على مناطق شرق الفرات في سورية، بالإضافة إلى بحث عملية التسوية السياسية المتمثلة باللجنة الدستورية السورية التي تم تشكيلها مؤخراً.

و قال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، إن بلاده تحترم حق تركيا في الدفاع عن نفسها واتخاذ إجراءات لضمان أمنها، وأضاف " لكننا نأمل في أن تكون العملية متناسبة مع ضرورات ومهام ضمان الأمن (التركي)"، مشيراً إلى أن روسيا تأمل ألا تعرقل العملية التركية جهود التسوية السياسية في سورية.

وبدأت تركيا عمليتها العسكرية في سورية، الأربعاء الماضي، ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، وسط انتقادات دولية حادة تطالب أنقرة بإيقاف العملية.

إلا أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رفض خلال كلمة له أمام الكتلة البرلمانية لـ"حزب العدالة والتنمية"، اليوم الأربعاء، إيقاف عملية "نبع السلام"، مؤكداً أنها ستستمر حتى "تطهير" الشمال السوري من مدينة منبج إلى الحدود العراقية، وإقامة "منطقة" آمنة هناك.

وأضاف "تمكنا حتى الآن من تطهير مساحة 1220 كيلومتراً مربعاً من خلال التقدم خطوة تلو أخرى"، متابعاً " في حال تطبيق مقترح خروج الإرهابيين من المنطقة الآمنة ستكون عملية نبع السلام انتهت من تلقاء نفسها".

المصدر: 
السورية نت