أزمة الغاز في مناطق سيطرة النظام تُنشط تهريب الاسطوانات من لبنان لسوريا

أزمة الغاز مستمرة في مناطق سيطرة النظام - صورة أرشيفية
الخميس 07 فبراير / شباط 2019

تسببت أزمة الغاز المستمرة في المناطق التي يسيطر عليها نظام بشار الأسد، بإطلاق عملية تهريب للغاز والبنزين من الأراضي اللبنانية إلى سوريا.

وعمليات التهريب هذه تمثل تحولاً، فمن المتعارف عليه تهريب البنزين والغاز سابقاً من الأراضي السورية إلى لبنان، إلا أن الأزمة الحالية التي يعاني منها سوريون، دفعت بعضهم إلى استقدام الغاز من خلال تهريبه، نظراً لانخفاض أسعار المشتقات النفطية في لبنان وارتفاع أسعارها في سوريا في السوق السوداء.

وقال موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي للنظام، أمس الأربعاء، إن سائقين يعملون يعملون على خط دمشق – بيروت، أكدوا أنه "لا يكاد يخلو صندوق سيارة من سيارات الأجرة المتجهة من سوريا إلى لبنان من أسطوانات الغاز الفارغة".

ونقل الموقع عن "أبو زياد"، وهو سائق سيارة أجرى على خط دمشق بيروت، قوله: "أسطوانات الغاز السورية تدخل عبر الحدود الشرعية البرية، ليتم تبديلها من كازية شتورا أو المصنع، بمبلغ لا يتعدى 14 ألف ليرة لبنانية أي بحوالي 4500 ليرة سورية، ليضاف إليها أجرة النقل حيث تصل إلى المواطن السوري بـسعر تسعة آلاف ليرة سورية".

ولفت السائق إلى أن "رجال الجمارك اللبنانيين يغضون النظر عن السيارات والحافلات المحملة بقوارير الغاز اللبنانية، وذلك على قاعدة المعاملة بالمثل، بعدما كان عناصر الجمارك السوريين في جديدة يابوس، يسمحون لأصحاب سيارات الأجرة بإدخال أعداد مماثلة من قوارير الغاز السوري إلى لبنان (سابقاً)".

وتعاني المناطق التي يسيطر عليها النظام من نقص حاد في الغاز المنزلي، ويضطر السكان إلى الانتظار في طوابير لأيام كي يحصلوا على إسطوانة غاز واحدة، وأدى ذلك إلى انتعاش "السوق السوداء"، حيث وصل سعر إسطوانة الغاز في بعض المناطق إلى 15 ألف ليرة.  

ويُقدّر الاستهلاك اليومي للمحافظات السورية بـ 110 آلاف أسطوانة غاز في الأحوال الطبيعية، منها 40 ألف أسطوانة للعاصمة دمشق، لكن هذه الكمية تتضاعف حوالي ثلاثة مرات خلال فصل الشتاء.

وأدى نقص توافر المواد الضرورية في المناطق التي يسيطر عليها النظام، إلى موجة انتقادات غير مسبوقة من قبل الموالين للنظام. تضمنت هجوماً شديدة اللهجة وشتائم لأعضاء حكومة الأسد، حتى أن الأخير لم يسلم من ردود الأفعال التي حملته مسؤولية ما يحصل.

اقرأ أيضاً: قرار للنظام"ينهي"الاحتفاظ والاستدعاء للاحتياطين المدعويين من مواليد 1981 وما قبل

المصدر: 
السورية نت