أسبوع تضامني في أوروبا مع فلسطيني سورية

مخيم اليرموك ـ أرشيف
الاثنين 16 فبراير / شباط 2015

دعا منظمو "مؤتمر فلسطينيو أوروبا 13" الذي من المقرر عقده هذا العام في برلين يوم 15 إبريل/نيسان المقبل تحت شعار "فلسطينيو أوروبا والمشروع الوطني الفلسطيني". لمجموعة من النشاطات بالتنسيق مع عدد كبير من المؤسسات الفلسطينية العاملة في البلدان الأوروبية للتضامن مع فلسطينيي سورية والمطالبة برفع الحصار عن مخيم اليرموك.

وبحسب وكالة "صفا" للأنباء أقام كل من "التجمع الفلسطيني" و"رابطة المرأة الفلسطينية" في ألمانيا، ندوة بعنوان "فلسطينيو سورية...نكبة تجدد نكبة" والتي قدمها المدير التنفيذي لمركز "العودة الفلسطيني" بلندن طارق حمّود، في مدينة دورتموند الألمانية.

وعرض حمود معاناة اللاجئين الفلسطينيين السوريين خلال الحرب الدائرة في سورية، من قصف وحصار واشتباكات وتهجير، مستعرضاً الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعانيها اللاجئون داخل المخيمات في سورية، وخارجها في دول الجوار.

وسلط الضوء على الحصار المشدد الذي يخضع له مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق منذ 589 يوماً، والذي راح ضحيته 165 لاجئاً قضوا بسبب نقص التغذية والرعاية الطبية.

وتحدث عن الأوضاع القاسية التي يعانيها اللاجئون الفلسطينيون في الدول المجاورة لسورية، منوهاً أن معظم تلك الدول أصبحت تمنع دخول الفلسطيني السوري إليها بشكل كامل، مما دفع الآلاف منهم إلى المخاطرة بأرواحهم وأرواح أبنائهم، مستقلين ما بات يعرف "بقوارب الموت".

وأشار إلى أن العشرات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين معتقلون في مصر وتايلند، بالإضافة إلى مئات العالقين في قبرص واليونان، منوّهاً إلى أن المعتقلين في مصر لايزالون مستمرين بإضرابهم عن الطعام منذ حوالي الأسبوع.

يذكر أن الندوة تأتي في إطار مجموعة من الندوات المقرر عقدها في كل من برلين بألمانيا، وروتردام في هولندا، ومالمو في السويد، وذلك وفق سلسلة من الأنشطة دعا "مؤتمر فلسطينيو أوروبا 13". ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر آلاف الفلسطينيين المقيمين بدول الاتحاد الأوروبي وممثلون عن الداخل ومدعوون بارزون من ألمانيا ودول أخرى.

وكان رئيس "مؤتمر فلسطينيي أوروبا" ماجد الزير قد قدّر عدد الفلسطينيين الذين وفدوا من سورية إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال السنوات الأربع الأخيرة بنحو خمسين ألفاً.

المصدر: 
وكالات ـ السورية نت