أسرة مكونة من 10 أفراد تتعرض للتسمم بأول أكسيد الكربون في مقر إقامة لاجئين جنوبي ألمانيا

تم التحقق من وجود غاز أول أكسيد الكربون بمجرد دخول طاقم سيارة الإنقاذ - د ب أ
الاثنين 12 مارس / آذار 2018

تعرضت أسرة كبيرة مكونة من عشرة أفراد في مقر إقامة لاجئين جنوبي ألمانيا للتسمم بغاز أول أكسيد الكربون، ما استدعى حضور الشرطة للتحقيق في الواقعة، وطاقم إسعاف للعناية بالمصابين.

وقال متحدث باسم الشرطة بمدينة شتوتغارت أمس الأحد، أنه تم نقل اثنين من أفراد الأسرة إلى عيادات نتيجة المعاناة من أعراض تسمم حادة، إلا أنه أشار إلى أنه لا خطر على حياتهما. وتم نقل أفراد الأسرة العشرة إلى مكان آمن بمساعدة قوات الإطفاء.

وكان قد تم استدعاء سيارة إنقاذ كبيرة، وتم تأسيس موقع لجمع المصابين. واهتم أطباء الطوارئ بالأم (44عاماً) والأب (46 عاماً) وثمانية أطفال تتراوح أعمارهم بين أربعة أعوام و19 عاماً.

وكانت قد ظهرت في البداية مشاكل في الدورة الدموية لدى أحد أفراد الأسرة في وقت متأخر من مساء أمس الأول السبت. وأوضح عناصر الإطفاء أنه تم التحقق من وجود غاز أول أكسيد الكربون بمجرد دخول طاقم سيارة الإنقاذ إلى المنزل.

ولم تصرح الشرطة بأية بيانات حتى الآن عما إذا كان هناك سكان آخرين بالمنزل أم لا.

وقام أفراد من طواقم الإطفاء بأقنعتهم المخصصة لحماية التنفس بفحص المبنى للوصول إلى مصدر غاز أول أكسيد الكربون. ووجدوا في الطابق الأرضي ثلاثة أوعية تحتوي على قطع فحم متوهجة. وذكرت الشرطة أن هذه القطع كانت سبب الوضع الذي عرض حياة سكان المنزل للخطر.

وبعدما قام أفراد قوات الإطفاء بتنظيف الهواء من خلال مراوح تهوية، وبعد التأكد من أنه لم يعد يتم قياس أي تركيز لأول أكسيد الكربون بالمبنى، تم إعلان زوال الخطر.

يشار إلى أن أول أكسيد الكربون، وهو غاز عديم اللون والرائحة، ينشأ عن حرق الفحم أو الغاز، ويؤدي إلى فقدان وعي واختناق.

اقرأ أيضاً: ميليشيات النظام تبدأ الانسحاب من عفرين مع اقتراب "غصن الزيتون" من قطع الطريق إلى حلب

المصدر: 
د ب أ

تعليقات