أطفال متسولون عرضة لإدمان المخدرات والاستغلال الجنسي في شوارع دمشق

أطفال بلا مأوى في شوارع دمشق - أرشيف
الخميس 08 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

يواجه الكثير من الأطفال المتسولين في سوريا، مشكلات عديدة كإدمان المخدرات والمشاكل الصحية والاستغلال والاعتداء الجنسي، حيث باتت ظاهرة التسول منتشرة بكثرة في شوارع دمشق وريفها، بحسب مسؤولة بحكومة النظام.

وأفادت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، اليوم الخميس، نقلا عن مديرة "الخدمات الاجتماعية"ميساء ميداني، أن ظاهرة التسول باتت تنتشر بكثرة في شوارع دمشق وريفها، مؤكدة أن هناك  أشخاص يشغلون مجموعات من الأطفال في التسول، إضافة لوجود قبائل كاملة من الغجر تمتهن التسول.

وبينت ميداني إلى أن الأطفال يواجهون الاستغلال الجنسي والجسدي إضافة إلى الإدمان على المخدرات، مشيرة عن وجود حالات جديدة من التسول تشمل المسنين وذوي الإعاقة والأطفال وأمهات مع أطفالهن وغالباً الأم طفلة تحت سن الـ18.

وذكرت  أن حكومة النظام لا تتوافر لديها إحصائيات عن أعداد المتسولين،  موضحة أن الأعداد التي لديها لإحصائيات عن الحالات التي أخذت من الشارع، حيث بلغت 250 حالة خلال شهر رمضان الماضي، مبينةً أن أغلب هذه الحالات كانت لأمهات مع أطفالهن.

سجن وغرامة

ونوهت ميداني إلى وجود مسودة قرار لرفع الغرامة المالية للبالغ الذي يشغل الأطفال أو يمتهن التسول لما يزيد على مئة ألف ليرة، فضلاً عن السجن من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات.

وتطرقت في حديثها للصحيفة، عن إدراج مشروع إحداث دور ومكاتب تأهيل المتسولين والمتشردين في كل المحافظات ضمن موازنة الدولة لعام 2019 والموافقة عليه، مبينةً أن الخطوة التالية هي إنشاء معهد للتأهيل والدمج المجتمعي لجميع الفئات العمرية في كل محافظة.

وتفاقمت في الأشهر الأخيرة ظاهرة التسول في سوريا، خصوصاً بين الأطفال الذين فقدوا ذويهم، والذين ينتشرون بشكل كبير في الساحات وتحت الجسور الرئيسة وبين الأسواق، وسط غياب لدور حكومة النظام في الحد من تلك الظاهرة.

اقرأ أيضا: أكثر من 250 ألف سوري غادروا تركيا لبلادهم ضمن مشروع "العودة الطوعية"

المصدر: 
السورية نت

تعليقات