أطفال من بين ضحاياها.. عمليات الخطف تعود للواجهة في السويداء

مدينة السويداء - سانا
سبت 17 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

عادت عمليات الخطف والسلب إلى أرجاء محافظة السويداء، لتسجل في الأونة الأخيرة عشرات حالات الخطف والسلب، ومنها ما تنفذه عصابات تحمل صفة أمنية مزيفة.

موقع "داماس بوست" الموالي لنظام الأسد، أكد في تقرير له اليوم السبت، أن عصابات مسلحة قالت إنها تتبع لأحد الفروع الأمنية، اختطفت عدداً من المواطنين بينهم أطفال خلال الأسبوعين الماضيين، بهدف الابتزاز والحصول على الأموال.

ونقل "داماس بوست" عن مصادر أهلية، بأن عصابة مسلحة تدعي أنها "جهة أمنية"، اختطفت مهندساً من داخل مبنى يشرف عليه في المدينة، الخميس الماضي، بعد أن طالبه الخاطفون بالحضور معهم لاستجوابه، وليطلبوا لاحقاً من ذويه فدية مالية قدرها 25 مليون ليرة مقابل إطلاق سراحه.

كما أكدت المصادر تعرّض ثلاثة مواطنين بينهم طالب جامعي في السويداء، للسلب من قبل عصابة تدعي أنها من قوات الأمن، بحجة التفتيش واتبع الخاطفون أسلوب الضرب والخطف ليتم التفاوض مع ذويهم على فديات مالية، أو سرقة أموالهم وأغراضهم الشخصية.

وعلى طريق الثعلة - السويداء، تعرض شخصان للخطف من مجهولين، بعد أن أوقفوا سيارتهم واقتادوهم لمكان مجهول.

وكانت السويداء شهدت قبل يومين مقتل أبرز مؤسسي عصابات السلب والخطف في المحافظة، فادي المحيثاوي، والذي قتل برصاص ابنته بعدما أن زعمت أنه حاول الاعتداء عليها.

وتشهد محافظة السويداء فلتاناً أمنياً خلال السنوات الأخيرة، ونشطت فيها عصابات تمتهن الاختطاف مقابل فدية، كما سجلت الأشهر الأخيرة اقتحام النساء عالم الجريمة في المحافظة، لتبلغ عدد حالات الخطف في شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2017، نحو 31 حالة خطف وبمعدل حالة واحدة يومياً، وفق ما ذكرته صفحة "السويداء 24" في وقت سابق.

وبحسب ما أورده موقع "داماس بوست" بوست في الأول من مايو/ أيار الماضي، فقد سجلت السويداء خلال عام واحد (2017) حوالي 460 عملية خطف، بينهم 90 عسكرياً.

اقرأ أيضاً: وزير تركي يتحدث عن أعداد الأطفال السوريين وإمكانية تجنيسهم مستقبلاً

المصدر: 
السورية نت

تعليقات