أعقد محادثات دبلوماسية ستبدأ أولى جولاتها الكاملة غداً.. الاتحاد الأوروبي يأمل بمفاوضات سريعة لخروج بريطانيا

مفاوضات صعبة تنتظر بريطانيا والاتحاد الأوروبي
الأحد 16 يوليو / تموز 2017

يأمل مسؤولون أوروبيون في أن تُظهر الحكومة البريطانية حرصاً أكبر على سرعة التوصل لاتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي عندما يصل مفاوضوها إلى بروكسل غداً لحضور أول جولة محادثات كاملة بشأن الخروج.

وقال "ميشيل بارنييه" كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء: "العمل الشاق يبدأ الآن" مكرراً لهجة تحذيرية من أن لندن لم تقدم بعد مقترحات مفصلة عن العديد من القضايا في حين لم يعد متبقياً سوى عام واحد للتفاوض.

وبعد مرور عام على الاستفتاء على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي ما زالت رئيسة الوزراء "تيريزا ماي" تواجه مهمة معقدة تتمثل في تحقيق توافق في الداخل على نوع اتفاق الخروج الذي ترغب لندن في التوصل إليه. وتزايدت صعوبة هذه المهمة بخسارتها لأغلبيتها البرلمانية الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يجتمع "ديفيد ديفيز" وزير شؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي مع "بارنييه" وهو وزير فرنسي سابق في مقر المفوضية الأوروبية الساعة 9:15  صباح غد (07.15 بتوقيت غرينتش) قبل بدء المفاوضات رسمياً.

وسيعمل فريقيهما على مدى الأيام الأربعة المقبلة في مجموعات أصغر لمحاولة تحديد نقاط الاتفاق والاختلاف على مجموعة من القضايا التي تم الاتفاق عليها خلال محادثات جرت يوم 19 يونيو/ حزيران.

ومساء يوم الخميس المقبل من المقرر أن يعقد "ديفيز" و"بارنييه" مؤتمراً صحفياً مشتركاً للإعلان عما تم الاتفاق عليه.

ومن بين أبرز القضايا التي يسعى الجانبان لتسويتها في اتفاق الخروج: حقوق المغتربين وحجم دين بريطانيا لموازنة الاتحاد الأوروبي وكيفية إدارة الحدود بين بريطانيا والاتحاد خاصة الحدود مع أيرلندا.

ويقول "بارنييه" إنه يجب الانتهاء من ذلك بحلول أكتوبر/ تشرين الأول ليتمكن الطرفان من التصديق عليه قبل مغادرة بريطانيا في مارس/ آذار 2019.

وقال "بارنييه" يوم الأربعاء: "الوقت يمضي"، مظهراً درجة من نفاد الصبر تجاه الوزراء البريطانيين الذين يواصلون تجاهل مطالب الاتحاد بالاتفاق أولاً من حيث المبدأ على أن لندن ستكون مدينة للتكتل بمبلغ كبير، ربما بعشرات المليارات من اليورو، لتغطية التزاماتها القائمة.

وذكر مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي: "أول اختبار جاد للمفاوضات سيكون اتفاقهم على دفع الفواتير" وستكون الأسابيع المقبلة حاسمة في إقامة روابط بين كبار المسؤولين الحكوميين الذين سيتعاملون مع ما يعتقد أنه أعقد اتفاق دبلوماسي في العصر الحديث.

اقرأ أيضاً: "البغدادي" مازال حياً .. استخبارات الداخلية العراقية تتحدث عن مكانه

المصدر: 
رويترز ـ السورية نت

تعليقات