أقرباء وزير الدفاع بنظام الأسد جنود في "الحرس الثوري" الإيراني

يمين الصورة وزير الدفاع في نظام الأسد فهد الفريج
الأربعاء 21 أكتوبر / تشرين الأول 2015

يتغلغل "الحرس الثوري" الإيراني في تركيبة جيش نظام بشار الأسد بهدف تعزيز نفوذه والسيطرة على الجوانب المفصلية في هذا الجيش، وذلك من خلال دعم طهران لميليشيات تقاتل إلى جانب النظام، وشراء ولاءات القادة العسكريين.

وتكشف وثيقة مسربة من فرع الأمن العسكري بحماه حصلت عليها "السورية نت" من مصادر خاصة، أن أقرباء وزير الدفاع في نظام الأسد، فهد الفريج، جنود يعملون لصالح "الحرس الثوري" الإيراني وتنفيذ أجندته في سورية.

وتقول الوثيقة التي يعود تاريخها إلى الشهر الرابع من العام الماضي، إن "الحاج مالك (من الحرس الثوري) زار قرية الريهجان بتاريخ 29 – 3 – 2014، وقدم لأشخاص من عائلة الفريج أسلحة خاصة، مكونة من قناصة حديثة، ومسدسات، ورشاشات، وأجهزة رؤية ليلية"، فضلاً عن تقديم دعم مالي كبير.

وتبيّن الوثيقة أن "الحرس الثوري" وعد أقرباء وزير الدفاع بدعم كبير، مقابل العمل معه على تطويع الشباب في قرية الريهجان والقرى المجاورة للواء 47 التابع للحرس والموجود في حماه، وتضيف الوثيقة أن "الحاج مالك وعدهم أيضاً بإرسال ثلاث دبابات جديدة إلى القرية (المحصنة بالأساس بشكل كبير)".

وتشير الوثيقة ذاتها إلى أن ضابطاً آخر في "الحرس الثوري" يدعى "الحاج أبو الخضر" سبق وأن زار القرية المذكورة 3 مرات، من أجل التنسيق لتطويع الشباب في اللواء 47، ونقلت الوثيقة عن مصدر "مخابراتي" يتعامل مع النظام، أن "أقرباء وزير الدفاع الفريج يعملون على دفع الشباب المتطوعين في جهات أمنية أخرى بعقود مؤقتة إلى التخلي عن عقودهم والانضمام إلى اللواء 47".

ومقابل ذلك يَعد أقرباء وزير الدفاع الشباب أنهم إذا تطوعوا باللواء فإن أسمائهم ستسحب من قوائم الاحتياط أو الاستدعاء لجيش النظام لمن لم يؤدي الخدمة العسكرية بعد، على أن تعتبر الفترة التي يقضونها في اللواء 47 جزءاً من مدة الخدمة في جيش النظام، وتشير الوثيقة أن هؤلاء سيتلقون رواتب عالية، بالإضافة إلى حمايتهم من المساءلة القانونية.

وتطلب الوثيقة من رئيس شعبة المخابرات التأكد من قيادة "الحرس الثوري" في سورية مما يجري في الريف الشرقي لحماه ومناطق أخرى، مشيرةً إلى الأثر السلبي الناجم عن إحجام المتطوعين على الانضمام إلى صفوف قوات نظام الأسد، حيث تؤكد الوثيقة أن 6 عناصر من المتعاقدين من المخابرات الجوية انتقلوا إلى اللواء 47 التابع لإيران في سورية.

اقرأ أيضاً: جعجع يكشف عن عرض إيراني حول الأسد ولبنان

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات