أقمار صناعية ترجح إنشاء إيران مصنعاً لـ"الصواريخ الدقيقة" في سوريا

أقمار صناعية تؤكد إنشاء إيران مصنعاً لـ"الصواريخ الدقيقة" في سوريا
الخميس 14 مارس / آذار 2019

أفادت شركة استخبارات إسرائيلية، أن صوراً جديدة التقطتها أقمار صناعية، ترجح إنشاء إيران مصنعاً لانتاج صواريخ دقيقة "أرض أرض" شمال غرب سوريا بحسب تقرير لموقع "تايمز أوف إسرائيل" أمس الأربعاء وترجمته "السورية نت". 

وسبق للقناة "الثانية عشرة" الإسرائيلية، الشهر الماضي نقلها عن مسؤولين إسرائيليين قولهم أن يعتقدون بوجود مصنع صاروخي عالي الدقة  تقوم إيران بإنشائه بالتعاون مع حكومة النظام وميليشيا "حزب الله" اللبنانية.

وقالت شركة" image Sat International" التي تحلل الذكاء البصري بحسب الموقع، بأن "صور القمر الصناعي للمبنى تدعم تقرير القناة" مشيرة أن "أنماط البناء، وموقع المجمع وعلامات النشاط في المجمع والمنطقة المحيطة به تزيد من احتمال أن يكون هذا موقع تصنيع الصواريخ".

ولوحظ بحسب الشركة أن "المبنى  يحتوي على ثلاثة هنغارات رئيسية تشبه المباني الصناعية الكبيرة" مرجحة أن مرآبين يتضمنان خطوط إنتاج، والثالث مخصص للتصنيع أو تجميع الصواريخ".

و أضافت أن "نشاط المركبات في الموقع ، وخاصة استخدام الحافلات والشاحنات من قبل العمال، يتبع وتيرة العمليات في المنشآت العسكرية"، مشيرة أن "المسارات التي شوهدت في منطقة قريبة، كانت متوافقة مع مركبات إطلاق الصواريخ المصنّعة من قبل SSM".

و مع ذلك ، أشارت الشركة أنه "ربما لا يوجد تصنيع أو تجميع لمحركات الصواريخ والرؤوس الحربية في هذا المجمع، ولم يتم تحديد أي صواريخ أو قاذفات صواريخ داخل المبنى".

صواريخ بالغة الدقة

وسبق أن أكدت القناة "الثانية عشرة" أن المصنع كان يهدف إلى التركيز على إنتاج صواريخ بالغة الدقة، مما يزيد التهديد الذي تتعرض له إسرائيل بشكل كبير من الترسانة الهائلة للصواريخ والقذائف التي تم نشرها ضدها في جنوب لبنان من قبل الحليف الإيراني، وميليشيا "حزب الله".

و ذكرت القناة أنه كان على إيران لتجاوز العقوبات الدولية على برنامجها الصاروخي لجأت إلى سلسلة من الشركات التي أنشأها "مركز الدراسات والبحوث العلمية" في سوريا، وهو وكالة حكومية تتبع للنظام، تصنع الأسلحة، والتي استهدفت إسرائيل منشآتها بشكل متكرر في الماضي.

وأن تلك الشركات قد أنشئت خصيصا لهذا الغرض وكانت قد طلبت أجزاء صواريخ من إيطاليا والصين ودول أخرى في شرق آسيا وتم تسمية الشركات بمنظمة الصناعات التكنولوجية.

وكانت اسرائيل اعلنت مرارا إنها لن تسمح لإيران بالتموضع عسكريا في سوريا وإنها لن تسمح بانتاج صواريخ دقيقة على الأراضي السورية.

اقرأ أيضا: قصفته بصواريخ شديدة الانفجار.. مصادر: روسيا قتلت العشرات في سجن إدلب​

المصدر: 
ترجمة السورية نت

تعليقات