أمريكا تحذر.. تنظيم "الدولة الإسلامية" عاود الظهور في سورية وعزز قوته في العراق

عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية (AFP)
الأربعاء 07 أغسطس / آب 2019

قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها رصدت عملية ظهور جديدة لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية، عقب أشهر على إعلان الولايات المتحدة انسحابها من سورية.

وفي تقرير مفصّل نشرته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أمس الثلاثاء، واطلع موقع "السورية نت" عليه، فإن تنظيم "الدولة" استأنف أنشطته في سورية وعزز قوته في العراق خلال الربع الحالي من عام 2019، رغم خسارته "الخلافة" على المستوى الإقليمي.

وأضاف التقرير، الذي أعده المفتش العام في "البنتاغون" جلين فاين، أن التنظيم استطاع إعادة توحيد صفوفه في سورية والعراق ودعم عملياته في البلدين لأسباب عدة، أبرزها "عدم قدرة القوات المحلية على مواصلة شن عمليات طويلة الأجل ضد التنظيم، أو القيام بعمليات عدة في وقت واحد، أو الحفاظ على الأراضي التي استعادتها من التنظيم خلال السنوات الماضية".

وقال فاين "يشير التقرير الذي لا شك فيه لقيادة غرفة عمليات محاربة داعش، أن التنظيم قام بشن الهجمات الانتحارية وعمليات الخطف وحرق المحاصيل، سواء في العراق أو في سورية"، مشيراً إلى أن عدد المجندين بالخلايا النائمة لتنظيم “الدولة” في كلا البلدين قد يصل إلى نحو 18 ألف شخص.

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، المدعومة من "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة، أعلنت في 23 مارس/ آذار الماضي القضاء بشكل كامل على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية، بعد طرده من بلدة الباغوز في دير الزور.

كما وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي سحب القوات الأمريكية من سورية بشكل تدريجي، رغم اعتراض "قسد" على ذلك، التي تشير إلى وجود خلايا "نائمة" تابعة للتنظيم.

ولا يزال تنظيم "الدولة الإسلامية" ينتشر في البادية السورية، خاصة في المناطق الممتدة من ريف حمص الشرقي وحتى الحدود العراقية.

ومع ذلك ترى الولايات المتحدة أنه من الضروري إنشاء قوة دولية مشتركة في سورية لمنع التنظيم من استرداد قوته، وتحاول إقناع دول "التحالف الدولي" للمشاركة معها في إنشاء هذه القوة التي ستكون مهمتها "حفظ السلام".

المصدر: 
السورية نت