أمريكا تحذر "سوريا الديمقراطية": سنوقف دعمكم إذا تحالفتم مع الأسد وروسيا

مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية - صورة أرشيفية
الاثنين 18 فبراير / شباط 2019

هددت الولايات المتحدة الأمريكية، بأنها ستقطع المساعدات العسكرية عن قوات "سوريا الديمقراطية"، في حال عقدت الأخيرة تحالفاً مع نظام بشار الأسد أو روسيا.

وجاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها، أمس الأحد، الجنرال بول لاكاميرا، قائد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وفي معرض ردّه على سؤال ما إذا كان الدعم الأمريكي سيستمر حال تحالفت "سوريا الديمقراطية" مع الأسد، أجاب لاكاميرا بـ "لا"، وأضاف: "حينها ستُقطع العلاقة، لأنهم يعودون للنظام السوري الذي لا نتمتع بعلاقة معه، أو الروس (..) في حال حصول ذلك، حينها لن نكون شركاء معهم".

ونقلت وسائل إعلام أمريكية بينها صحيفة "نيويورك تايمز" عن لاكاميرا قوله أيضاً، إن أمريكا ستواصل تدريب وتسيلح قوات "سوريا الديمقراطية" طالما ظلت شريكة لواشنطن.

وتسلط تصريحات لاكاميرا، الضوء على القرارات الصعبة التي تواجه قوات "سوريا الديمقراطية" - التي تشكل الوحدات الكردية جزءاً رئيسياً منها - مع استعداد واشنطن لسحب قواتها من سوريا.

ويأتي هذا الموقف الأمريكي، بعد سعي قادة أكراد إلى إجراء محادثات مع نظام الأسد، بغية حماية منطقتهم التي تتمتع بحكم ذاتي، بعد انسحاب القوات الأمريكية الداعمة لهم حالياً.

وبررت "سوريا الديمقراطية" سعيها التحالف مع الأسد، بأنها "تريد حماية نفسها" من هجوم تركي محتمل ضد "الوحدات" الكردية، حيث تعتبر أنقرة هذه القوات امتداداً لـ"حزب العمال" الكردستاني، المُصنف على لوائح الإرهاب في تركيا وأمريكا.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قرر ترامب سحب قوات بلاده من سوريا بدعوى تحقيق الانتصار على "تنظيم الدولة"، لكن دون تحديد جدول زمني، فيما قدّر مسؤولون أمريكيون أن عملية الانسحاب من سوريا قد تتواصل حتى مارس/آذار أو أبريل/نيسان المقبلين.

اقرأ أيضاً: رسائل وتحذيرات حملها خطاب الأسد.. بعضها عكست أبرز ما يقلق النظام حالياً

المصدر: 
وكالات - السورية نت