أمريكا ترفض سيطرة النظام على شمال شرق سوريا: لن نتسرع بسحب قواتنا

المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري
الاثنين 18 فبراير / شباط 2019

أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، أن بلاده ترفض بشدة سيطرة نظام بشار الأسد على شمال شرقي سوريا، بعد سحب القوات الأمريكية من هناك.

وجاء ذلك خلال مشاركته في جلسة نقاشية حول سوريا في إطار "مؤتمر ميونيخ للأمن"، أمس الأحد، وأشار فيها إلى أن استراتيجية الولايات المتحدة في شمال شرقي سوريا "لم تتغير".

وأوضح جيفري أن تلك الاستراتيجية "تنطوي أولاً على الحفاظ على الأمن في تلك المنطقة؛ مما يعني أننا لا نؤيد على الإطلاق عودة النظام؛ لأن الأخير لا يعزز الاستقرار، بل يعزز عدم الاستقرار كما رأينا في مناطق أخرى".

وأوضح جيفري أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغت الحلفاء أكثر من مرة، منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، أنّ الانسحاب من سوريا "لن يكون مفاجئا أو سريعا". وتابع أن واشنطن حريصة على التشاور "بشكل وثيق" مع الحلفاء بشأن الخطوة.

من جانب آخر، فعلى الورغم من أن جيفري لم يتحدث عن رحيل الأسد، إلا أنه دعا إلى تغيير جذري في سلوك نظام الأسد، وقال إن نصف الشعب هرب من سوريا بسبب النظام بشكل أساسي.

وشدد المسؤول الأمريكي على أن الأسد ما زال يمثل عقبة الرئيسية أمام أي حل سياسي في سوريا، مشيرا إلى أنه بقي في السلطة فقط بسبب دعم حلفائه الخارجيين له، في إشارة إلى روسيا وإيران.

يُذكر أنه في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قرر ترامب سحب قوات بلاده من سوريا - التي يبلغ عددها قرابة ألفي جندي - بدعوى تحقيق الانتصار على تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكن دون تحديد جدول زمني.

وقدر مسؤولون أمريكيون أن عملية الانسحاب من سوريا قد تتواصل حتى مارس/آذار أو أبريل/نيسان المقبلين.

اقرأ أيضاً: أمريكا تحذر "سوريا الديمقراطية": سنوقف دعمكم إذا تحالفتم مع الأسد وروسيا

المصدر: 
وكالات - السورية نت