أنقرة: بوتين وأردوغان اتفقا على مواصلة تنفيذ اتفاق إدلب

من لقاء سابق بين الرئيسين الروسي والتركي - أرشيف
الأربعاء 10 أبريل / نيسان 2019

ذكر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده وروسيا اتفقتا على مواصلة عملهما بتنفيذ اتفاق إدلب، مع ضرورة اتخاذ إجراءات ضد المقاتلين الأجانب في سوريا.

وقال تشاووش أوغلو، في حديث لقناة "NTV" التركية، نشر اليوم الأربعاء، إن بلاده وروسيا ملتزمتان بتنفيذ الاتفاق بينهما بشأن محافظة إدلب، وأضاف أن هذه القضية طرحت في موسكو خلال الزيارة الرسمية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي التقى الاثنين نظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

وأوضح تشاووش أوغلو أن بلاده تدرك أن استمرار الاشتباكات في سوريا يعرض العملية السياسية للخطر، وشدد على أن روسيا وتركيا "متفقتان أيضا على ضرورة اتخاذ إجراءات مشتركة ضد مقاتلين إرهابيين أجانب، ومجموعات متطرفة في المنطقة".

وأكد أن أردوغان طلب من موسكو "وقف انتهاكات النظام" للهدنة في المنطقة، وأشار إلى أن روسيا تحاول "التمييز بين المنظمات الإرهابية والشعب"، واصفا هذا الموقف بـ"السليم".

بدورها نقلت صحيفة "ديلي صباح" عن الرئيس التركي أردوغان قوله إن "المباحثات مع بوتين في موسكو دارت في معظمها مع الجانب الروسي حول الوضع في إدلب.

وتابع أردوغان "الجيش التركي وأجهزة المخابرات تحذر الجانب الروسي في المنطقة عند الضرورة .. كما أننا نواصل حربنا ضد الإرهاب هناك".

وحول المنطقة العازلة التي يخطط لإنشائها في شمال سوريا، قال أردوغان إن "تركيا مصرة على أن تكون السيطرة لها في تلك المنطقة .. وقد سبق لأنقرة مرارا أن عبرت لواشنطن عن ضرورة إنشاء منطقة آمنة على طول الحدود التركية الجنوبية تكون خالية من الإرهابيين".

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وجزء صغير من ريف اللاذقية الشمالي، مناطق "خفض تصعيد" بموجب سوتشي.

واتفاق سوتشي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

اقرأ أيضا: خلال شهر.. أكثر من 6 آلاف قصف للنظام على "خفض التصعيد" شمالي سوريا

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات