أوباما في "خطاب الوداع": أمريكا أصبحت أفضل مما كانت عليه عندما توليت السلطة

الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب الوداع بمدينة شيكاغو اليوم الأربعاء - الأناضول
الأربعاء 11 يناير / كانون الثاني 2017

قال الرئيس الأمريكي المنصرف، باراك أوباما، إنه حقق نجاحات في العديد من المجالات خلال فترة رئاسته للبلاد، مشيرًا أن الولايات المتحدة "باتت أفضل مما كانت عليه" عندما تولى السلطة (عام 2009)، في وقت تستمر فيه التحضيرات لتولي دونالد ترامب رئاسة البلاد.

وقال أوباما في "خطاب وداع" ألقاه أوباما بمدينة شيكاغو التي بدأ فيها نشاطه السياسي، وذلك قبل أيام من موعد تسليمه مقاليد السلطة في البيت الأبيض لخلفه، دونالد ترامب.

وأوضح أوباما أنه سيسلّم الرئاسة الأمريكية لترامب "بسلاسة"، مشدّدا على أنه نهض بالبلاد إلى مستويات أفضل مما كانت عليه سابقًا، وخاصة على الصعيد الاقتصادي.

وأشار إلى أن التسامح بين الأعراق في الولايات المتحدة الأمريكية، بات أفضل حالًا خلال فترة رئاسته البالغة 8 سنوات، مقارنة مع ما سبق.

وفيما يتعلق بمكافحة التطرف ومحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، قال أوباما إن بلاده حاربت التنظيم بحزم وتمكنت من القضاء على العديد من قادته.

ولفت إلى أن التنظيم خسر أكثر من نصف المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته، بفضل عمليات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة. معتبراً أن إدارته حاربت الإرهاب ضمن إطار القوانين، وبذلت جهدًا كبيرًا لإغلاق "معتقل غوانتانامو" وإنهاء ممارسات التعذيب.

وقال أوباما أيضاً إن روسيا والصين ليستا ندًا للولايات المتحدة، مؤكّدا ضرورة التمسّك بالقيم الأمريكية لضمان تفوق بلاده.

تحضيرات مستمرة

ويأتي هذا، فيما تتواصل في العاصمة الأمريكية واشنطن، التحضيرات من أجل مراسم تسليم أوباما، مقاليد حكم البلاد في 20 يناير/ كانون الثاني الحالي، لخلفه الرئيس ترامب.

ومن المرتقب أن تبدأ مراسم التسليم أمام مبنى الكونغرس الأمريكي بالقسم الدستوري، وستنتهي بوصول ترامب إلى البيت الأبيض، بحسب البروتوكول المتعارف عليه بالبلاد.

وتواصل السلطات مساعيها لتجهيز المكان الذي سيتابع منه آلاف الأشخاص من أمام الحديقة التي يشرف عليها مبنى الكونغرس، أداء ترامب القسم الرئاسي، وستتخذ تدابير أمنية مكثفة في المكان ذاته ومحيطه.

كما يُنتظر أن يأخذ آلاف المشاهدين أماكنهم على جانبي شارع بنسلفانيا الذي سيمر منه ترامب في طريقه من الكونغرس متجهًا إلى البيت الأبيض.

استعدادات السلطات أمام البيت الأبيض لا يقل شأنًا من استعداداتها في محيط الكونغرس وشارع بنسلفانيا، ومن المتوقع أن تنتهي أعمال بناء منصة للمشاهدين أمام البيت الأبيض.

ومن المتوقع أن تصل تكلفة مراسم التسليم إلى نحو 200 مليون دولار، بحسب وسائل إعلام أمريكية.

وتعتزم السلطات حظر دخول السيارات المدنية إلى بعض الأماكن، في العاصمة، وتعليق خدمات القطارات ووسائل النقل العامة في بعض المحطات التي تقع بالقرب من الكونغرس والبيت الأبيض، يوم 20 من الشهر الجاري.

وستكون الإجراءات التي سيتخذها ترامب فور استلامه مقاليد السلطة محط اهتمام الأمريكيين.  

ويشار إلى أن "ترامب" الرئيس الأمريكي الـ 45 للبلاد، سيتسلم الرئاسة من سلفه أوباما، في 20 يناير/كانون الثاني الجاري، بمراسم رسمية بعد أدائه القسم الدستوري.

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات