أول تحرك بعد تسلمه المنصب.. وزير الدفاع في "الحكومة المؤقتة" يزور معسكرات "الجيش الوطني"

سليم إدريس إلى جانب قائد فيلق الرحمن عبد الناصر شمير - المصدر: فيلق الرحمن
الاثنين 23 سبتمبر / أيلول 2019

زار وزير الدفاع في "الحكومة السورية المؤقتة" سليم إدريس معسكرات "الجيش الوطني" في ريف حلب الشمالي، في أولى تحركاته على الأرض بعد تسلمه المنصب.

ونشر فصيل "فيلق الرحمن" المنضوي ضمن "الجيش الوطني" صوراً اليوم الاثنين لزيارة إدريس لمعسكراته في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي.

وأظهرت الصور إدريس إلى جانب قائد فصيل "فيلق الرحمن" عبد الناصر شمير (أبو النصر) وعدد من قادات الفصيل العسكري، الذي كان يعمل سابقاً في الغوطة الشرقية.

وكانت الهيئة العامة للائتلاف الوطني السوري قد صادقت، مطلع أيلول الجاري على التشكيلة الجديدة للحكومة السورية المؤقتة، برئاسة عبد الرحمن مصطفى، الذي انتخب قبل شهرين لرئاسة الحكومة، وإعادة هيكلتها.

وضمت التشكيلة الجديدة للحكومة السورية المؤقتة 7 حقائب وزارية، انتخب فيها اللواء سليم عمر إدريس وزيراً للدفاع، والعقيد محي الدين هرموش وزيراً للداخلية، كما انتخب عبدالله عبدالسلام وزيراً للعدل، ومحمد سعيد سليمان وزيراً للإدارة المحلية، وعبدالحكيم حسين المصري وزيراً للمالية والإقتصاد.

إضافةً لانتخاب هدى العبسي وزيرة للتربية والتعليم، والدكتور مرام الشيخ مصطفى وزيراً للصحة.

وكان رئيس "الحكومة المؤقتة" عبد الرحمن مصطفى قال في تصريحات لوكالة "الأناضول" منذ أيام إن أولويات حكومته تتمثل في" تعزيز الأمن والاستقرار بالمناطق المحررة في الداخل، وسيادة القانون، وتأسيس جيش وطني احترافي".

وأضاف مصطفى:"هذه الأوليات تتواصل مع مواصلة العمل على بناء جيش وطني محترف يضم كل التشكيلات العسكرية الموجودة في المنطقة".

ويتبع للجيش الوطني عدة فصائل تندرج في ثلاثة فيالق، وكان قد تم تشكيل جهازين للشرطة الأول "الشرطة الوطنية" والثاني "الشرطة العسكرية"، والتي تنتشر في معظم المنطقة من الباب في ريف حلب الشرقي إلى عفرين.

المصدر: 
السورية نت