أول خطوة لفرنسا ضد الأسد بعد ضربه عسكرياً: سنسحب منه وسام الشرف

الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك خلال منحه "وسام الشرف" لبشار الأسد عام 2001
الاثنين 16 أبريل / نيسان 2018

أعلنت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه)، اليوم الإثنين، بدء إجراءات سحب وسام "جوقة الشرف"، الذي يعد أعلى تكريم رسمي في البلاد، من رأس النظام في سوريا بشار الأسد.

وقالت الرئاسة في بيان: "بدأت فرنسا إجراء لسحب وسام جوقة الشرف من بشار الأسد"، حسبما ذكر موقع إذاعة "أر إف أي" الفرنسي (رسمي).

ويُعد قرار باريس أول خطوة فرنسية ضد الأسد بعد ضربه عسكرياً بالمشاركة مع الولايات المتحدة، وبريطانيا.

ومنحت فرنسا وسام "جوقة الشرف من مرتبة الصليب الأكبر" (أعلى رتبة في الوسام) إلى الأسد عام 2001، خلال عهد الرئيس الأسبق جاك شيراك، الذي كان ينظر للأسد، كأمل وصاحب مشروع إصلاحات للشعب السوري.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2017 تقدم الأكاديمي الفرنسي البارز، جانبيير فيليو، برسالة إلى الرئيس الفرنسي طالباً منه سحب وسام "جوقة الشرف" من الأسد.

وجاء في الرسالة التي نشرتها آنذاك صحيفة "لوموند" إنه "لم يعد هناك شك في أن منح بشار الأسد ذلك الوسام كان عملاً مخزياً. فبالنظر إلى السلوك المخل بالشرف، مثلما قال ماكرون، فإن بشار الأسد قاتل. ولا بد من محاكمته على جرائمه أمام المحكمة الدولية".

يُشار إلى أنه فجر السبت الفائت، أعلنت واشنطن وباريس ولندن، شن ضربة عسكرية على أهداف تابعة لنظام الأسد.

وجاءت تلك الضربة الثلاثية، رداً على استخدام قوات النظام للسلاح الكيميائي ضد المدنيين في مدينة دوما بريف دمشق، ما أسفر عن استشهاد 78، وإصابة مئات.

اقرأ أيضاً: هل اعترض نظام الأسد صواريخ أمريكا وحلفائها؟ صور أقمار صناعية تُقدم إجابة

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات