أول رد سعودي على موقف مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن خاشقجي وحرب اليمن

السعودية قالت إن الموقف المتعلق بقضية خاشقجي بُني على "ادعاءات واتهامات لا أساس لها من الصحة" - أرشيف
الاثنين 17 ديسمبر / كانون الأول 2018

استنكرت السعودية اليوم الاثنين، قرارين صادرين عن مجلس الشيوخ الأمريكي يدعو أحدهما لإنهاء الدعم العسكري الأمريكي للحرب في اليمن، ويلقي الآخر بمسؤولية قتل الصحفي جمال خاشقجي على ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وقالت المملكة إن الموقف بُني على "ادعاءات واتهامات لا أساس لها من الصحة".

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان، إن المملكة "تؤكد على رفضها التام لأي تدخل في شؤونها الداخلية أو التعرض لقيادتها ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده بأي شكل من الأشكال أو المساس بسيادتها أو النيل من مكانتها".

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد صوت يوم الخميس على القرارين فيما مثل توبيخاً مزدوجاً نادراً للرئيس "دونالد ترامب"، لكنه رمزي إلى حد كبير. ولتصبح القرارات قوانين يجب أن يصدق عليها مجلس النواب لكن قادته الجمهوريين منعوا أي تشريع يهدف لمعاقبة السعوديين من قبل.

وكان خاشقجي مقرباً من العائلة الحاكمة، ثم تحول لانتقاد الأمير محمد بن سلمان وكان كاتباً في صحيفة "واشنطن بوست" بعد أن انتقل للإقامة في الولايات المتحدة العام الماضي. وقُتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول. ورفض مسؤولون سعوديون اتهامات لولي العهد بأنه أمر بالقتل.

وتسبب القتل في موجة غضب عالمية وأضر بصورة الأمير محمد على الساحة الدولية. وولي العهد البالغ من العمر 33 عاماً هو الحاكم الفعلي للمملكة.

كما تزايدت الضغوط على السعودية بسبب سقوط قتلى مدنيين في اليمن إضافة إلى الأزمة الإنسانية بسبب الحرب الدائرة هناك منذ ما يقرب من أربع سنوات، التي تقود فيها السعودية تحالفاً يساند الحكومة المعترف بها دولياً في مواجهة حركة الحوثي المتحالفة مع إيران.

اقرأ أيضاً: خطة روسية لتقويض المعارضة السورية.. تفاصيلها وأسماء قادة فصائل سابقين يشاركون بها

المصدر: 
رويترز

تعليقات