أي وزيرِ دفاع لأميركا؟

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

2/12/2014
الحياة
المؤلف: 

أن يعتذر إسمان مخضرمان في الوسط الدفاعي الأميركي عن تولي منصب وزير الدفاع خلفاً لتشاك هاغل الذي استقال، أو بالأحرى أقيل الأسبوع الماضي، فهو أمر يعكس المستوى الذي هبطت اليه رئاسة باراك أوباما، وتردد الكثيرين في ركوب سفينته المتهاوية في السنتين الاخيرتين من ولايته.

ميشال فلورنوي المرشحة الأبرز على القائمة التي وضعها الرئيس رفضت موعدا مع التاريخ، بأن تكون اول وزيرة دِفَاع أميركية، واتصلت بأوباما معتذرة "لأسباب عائلية". ما لم تقله فلورنوي هو أنها لن تهدر رصيدها السياسي وتعيد تجربة هاغل بدخول مخاض من الانقسامات بين اوباما والجيش الاميركي والبيت الأبيض ووزارة الدفاع، الامر الذي سيقوض صلاحيات اي شخصية تتبوأ المنصب، ويجعلها أداة لمستشاري أوباما الهواة في الشأن الدفاعي من دون ان تكون لها الاستقلالية الكاملة في إدارة الوزارة.

هاغل تمت تنحيته بسبب تحديه مستشاري أوباما، وبينهم سوزان رايس ودنيس ماكدونو، حول استراتيجية محاربة تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش)، وكيفية التعاطي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. في كلتا الحالتين، طالب هاغل باستراتيجية سريعة التنفيذ وشاملة تحدد أهدافا واضحة في سورية وحيال نظام الأسد بدل السير في نهج "العراق أولا". وبالنسبة الى روسيا، طالب هاغل بتسريع المساعدات الدفاعية لأوكرانيا وعدم انتظار وعود بوتين.

إلا ان هذه السياسات تتعارض بالكامل مع ذهنية البيت الأبيض الذي يرى في سورية حربا مذهبية ستستمر سنوات، وضرورة ان تبقى واشنطن على مسافة منها وتتعامل مع الفوضى هناك من منطلق مكافحة الاٍرهاب. وهذا ما لم يخفه أوباما بعد انتخابات الكونغرس الأخيرة عندما قال في مؤتمر صحافي ان "التركيز في سورية هو على عزل داعش وليس إيجاد حل هناك". أما في أوكرانيا فالتردد والمعالجة البطيئة في الرد على روسيا يطغيان على أسلوب أوباما.

لم يكن هاغل قادرا على اختراق الجدار السياسي والتواصل مع أوباما مباشرة، وجرى تحجيم دوره وصلاحياته من مجموعة مستشارين يصنعون السياسة الاميركية طبقا لاستطلاعات الرأي والانتخابات المقبلة، بدلا من الاستراتيجيات البعيدة المدى القائمة على تمتين القوة الاميركية. هذا ما أدركته فلورنوي وأيضا السناتور جاك ريد، الصديق القديم لأوباما، الذي رفض المنصب فور تداول اسمه في الاعلام الاميركي.

وتبدو جميع الأسماء المطروحة اليوم من الدرجة الثانية، ولا تحظى بوزن هاغل او روبرت غيتس او ليون بانيتا الذين شغلوا المنصب في السنوات الثماني الفائتة. وسيكون الهدف من تعيين اي من هؤلاء تطبيق حرفي لأجندة اوباما، وعدم التصادم مع البيت الأبيض. ومن هذه الأسماء المسؤول في الوزارة آشتون كارتر ووزير الأمن القومي الحالي جاي جونسون.

فروبرت غيتس الذي قطع بيده شريط هاتف في قاعدة عسكرية أميركية في أفغانستان كان يصل الجيش بالبيت الأبيض من دون علم الوزير، وهاغل الذي رفض التقليل من خطورة "داعش" خلال الانتخابات النصفية، تؤرق استقلاليتهما الدائرة السياسية المحيطة بأوباما. ولذا تبدو أولوية العامين المقبلين لأي وزير دفاع جديد تلميع صورة الرئيس الأميركي وتحقيق إنجاز ما، مثل إغلاق معتقل غوانتانامو، بدلا من وضع استراتيجيات شاملة للجيش تعكس دور أميركا القوة العظمى.