إزالة 90 % من الحواجز في ريف دمشق قريباً والإبقاء عليها عند مداخل العاصمة

حاجز لقوات نظام الأسد في دمشق - صورة أرشيفية
الخميس 24 مايو / أيار 2018

قال محافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم، إن 90 بالمئة من الحواجز المنتشرة على الطرق في ريف دمشق ستُزال قريباً، فيما قال نائب في "مجلس الشعب" التابع للنظام، إن الحواجز ستُنشر فقط على مداخل العاصمة دمشق.

وأشار المحافظ في تصريح لصحيفة "الوطن" المؤيدة، نشرته اليوم الخميس، إلى أن حاجز أوتوستراد درعا، والمعروف بحاجز "السنتر"، سيكون من ضمن الحواجز التي ستزال وسوف يتم جمعه مع حاجز آخر على أول مدخل دمشق باتجاه درعا.

وبرر إبراهيم إزالة الحواجز العسكرية بقوله إنه "لم يعد هناك أسباب لوجودها"، مشيراً أن النظام كان يسيطر فقط على 15 % من ريف دمشق، في حين  أنه حالياً استعاد السيطرة عليه بالكامل.

وفي السياق ذاته، قال عضو "مجلس الشعب" محمد خير سريول، إن هناك معلومات عن إزالة الحواجز في دمشق وريفها، والاقتصار فقط على مداخل المدينة، مضيفاً أن هنالك "مخططاً جديداً لهذا الموضوع مع التطورات الجديدة وخصوصاً بعد إنجاز منطقة اليرموك والحجر الأسود"، وفق تعبيره.

وينتشر في دمشق وريفها قرابة 300 حاجز عسكري، موزع بين قوات نظام الأسد والميليشيات الأخرى المساندة لها مثل "حزب الله"، بحسب ما أشار إليه إحصاء أجرته في وقت سابق "شبكة صوت العاصمة".

وتسبب ذلك في تقطيع أوصال العاصمة دمشق وريفها، فضلاً عن أن تلك الحواجز كانت سبباً لاعتقال المدنيين، سواء المطلوبين لفروع المخابرات جراء معارضتهم للنظام، أو المطلوبين من قبل النظام للقتال في صفوفه.

ومارست قوات النظام والميليشيات المساندة لها أعمالاً يصفها سوريون بـ"التشبيحية" على تلك الحواجز، كفرض الإتاوات مقابل السماح بمرور البضائع، أو التعرض للمدنيين بالضرب والإساءة.

اقرأ أيضاً: هل ستعترف أمريكا بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات