إسرائيل تحذر الأوروبيين: إعمار سوريا سيستغله الأسد و إيران عسكرياً

بنيامين نتنياهو يحذر من استغلال إيران لإعادة الإعمار
الجمعة 31 أغسطس / آب 2018

هاجم رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إيران وهددها بـ"الإبادة"، واختار لذلك منصة ذات رموز واضحة، على بوابة المفاعل النووي في ديمونة، في وقت كشف النقاب عن جهود إسرائيلية لإقناع رؤساء الاتحاد الأوروبي بالحذر في محاولاتهم الاستثمار في إعادة إعمار سوريا؛ خشية أن تستغل أموال الإعمار لأغراض عسكرية في خدمة طهران ونظام الأسد.

وقالت مصادر أمنية رفيعة في تل أبيب، أمس، إن "لدى إسرائيل ما يكفي من معلومات تثير القلق من الوضع في سوريا اليوم، وأيضاً في المستقبل، فالخطر يأتي أولاً من الوجود الإيراني القوي، وثانياً من تبعات سياسة أوروبا في عناق نظام بشار الأسد".

وأكدت المصادر بحسب مانقلته صحيفة "الشرق الأوسط" أن تقديرات جهاز الأمن الإسرائيلي تفيد بأن الأسد يستغل المصاعب التي تواجهها الدول الأوروبية في استيعاب المهاجرين السوريين، ليدير مفاوضات ومساومات يحصل من خلالها على مساعدات إنسانية واستثمارات ضخمة لترميم المدن، مقابل إعادة اللاجئين".

وتتخوف أجهزة الأمن الإسرائيلية، من أن "يفضّل الأسد استثمار موارده في الجيش وليس في المواطنين، وبذلك تزداد قوته العسكرية ويتقاسم المال مع داعميه بالأسلحة في إيران. وبهذه الطريقة يزداد المحور الراديكالي (إيران، نظام الأسد، حزب الله) قوة بدلاً من أن يضعف".

وأضاف المصدر الإسرائيلي، "في الواقع الراهن لا يوجد مال لدى روسيا وإيران من أجل الاستثمار بالبنية التحتية المدمرة في سوريا؛ ولذلك فإن التقديرات الإسرائيلية هي أن المبالغ الكبيرة ستصل من أوروبا ودول عربية تتطلع إلى استقرار سوريا مقابل إبعاد إيران.

ولن يستغرب أحد إذا أدخلت الصين، التي تبحث عن تأثير، يدها إلى جيبها لهذا الغرض. فيحظى عندها الشعب السوري بالفتات، ويحظى الجيش بقيادة الأسد على حصة الأسد في الأموال المستثمرة.

ولفت المصدر الأمني الإسرائيلي إلى أن جيش النظام، الذي كان يعاني إلى حد قريب من أزمة تجنيد للشبان، بدأ مؤخراً يشهد تدفق أفواج تجنيد جديدة. والتقديرات في إسرائيل هي أن قسماً من الميليشيات النشطة في سوريا ستتفكك، وقسماً منها سينضم إلى قوات النظام.

وما زالت منظومة دبابات قوات النظام مستقرة وتوصف حالتها بجيدة، وهكذا هو حال منظومة الدفاعات الجوية التي تلقت مساعدة روسية رغم الهجمات الإسرائيلية وفقاً لتقارير أجنبية.

وجاءت التهديدات الإسرائيلية المتزايدة للأسد، وفقاً لتلك المصادر، كي تقول عملياً إن "إسرائيل لن تقف على الحياد بكل ما يتعلق بالوضع في سوريا في السنوات القريبة المقبلة. فهي تصر على إخراج إيران تماماً من سوريا وتمارس ضغوطاً على الولايات المتحدة وروسيا من أجل ذلك.

وبدأت بحملة لحض الأوروبيين على عدم الاستثمار في سوريا، إلا إذا ضمنت خروج إيران ومراقبة هذه الاستثمارات بحيث تصل إلى هدفها المدني.

وكان عدد من المسؤولين الإسرائيليين أطلق تهديدات مباشرة لإيران وللأسد، أول من أمس، في أعقاب الاتفاق العسكري بين  إيران ونظام الأسد.

و قال وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس للموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، أمس: " إذا تم تموضع إيران فإن النظام السوري سيكون في خطر".

وتابع "إسرائيل لن تسمح لإيران بتعزيز وجودها في سوريا، وسنعمل بكل ما أوتينا من قوة ضد كل هدف إيراني يهدد إسرائيل، وفي حال دافع الجيش السوري عن القوات الإيرانية فإن الأسد سيتحمل المسؤولية عن ذلك".

اقرأ أيضا: ليبرمان: إسرائيل لن تلتزم بأية تفاهمات حول سوريا

المصدر: 
الشرق الأوسط - السورية نت

تعليقات