إسرائيل تقصف مواقع عسكرية للنظام والأخير يرد بقصف المدنيين في مناطق المعارضة

الجولان السوري المحتل - أرشيف
الجمعة 21 أغسطس / آب 2015

قال الناشط الإعلامي "أبو حمزة الجولاني" اليوم، لـ"السورية نت": إن أجواء محافظة القنيطرة تشهد تحليقاً مكثفاً للطيران الحربي الإسرائيلي، وتحديداً في أجواء هضبة الجولان، دون تواجد لطيران نظام الأسد في الأجواء.

وأكد "الجولاني" إطلاق 6 صواريخ  من الجانب الإسرائيلي باتجاه  النقاط العسكرية التابعة لنظام الأسد في القنيطرة، موضحاً أن 3 صواريخ  سقطت في سرية "محيرس" ودمرت المدافع المتواجدة في السرية وسقط صاروخ رابع في أحد مقرات النظام في بلدة خان أرنبة، في حين استهدفت باقي الصواريخ الثانوية الزراعبة في قرية عين النورية بالإضافة إلى إطلاق إسرائيل لقذيفتين استهدفت إحداها سرية "الصقري" والثانية استهدفت مدينة البعث وتم تدميربرج الاطفاء الذي تتمركز به قوات النظام وميليشياته وتم التأكد من مقتل 3عناصر من الأمن العسكري التابعين لفرع "سعسع" في القصف الذي استهدف مدينة البعث  . 

وتابع المصدر، أن الطيران الإسرائيلي عاد مرة أخرى ليشن غاراته على قيادة اللواء 90 وسرية "محيرس" والتي تقع إلى مقربة من بلدة عين عيشة بالإضافة لمواقع في ريف دمشق الغربي فرع "سعسع" والفوج 137  .

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي، دفع بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى منطقة خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل، (الخاضع لسيطرة إسرائيل). 

من جانبها، قالت وكالة "سانا" التابعة للنظام في سورية: إن الطيران الإسرائيلي، استهدف اليوم، سيارة مدنية في "قرية الكوم"، في محافظة القنيطرة، ما أدى إلى "مقتل 5 مدنيين، جميعهم من أبناء محافظة القنيطرة".

فيما أعلن الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق اليوم، عن قتله 4 أشخاص في الأراضي السورية، بدعوى "تنفيذهم عملية إطلاق صواريخ على الجولان" (المناطق الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية).

في موازاة ذلك، أفاد "الجولاني"، عن تعرض القرى والبلدات المحررة إلى قصف عنيف بالرشاشات المتوسطة والثقيلة وقصف مدفعي من قبل قوات نظام الأسد، واندلاع اشتباكات متقطعة على الخطوط الساخنة مع فصائل المعارضة .

وأوضح أن جميع جبهات القطاع الأوسط في المحافظة كـ(امباطنة، العجرف، المشيرفة، الصمدانية الغربية، الحميدية) تعرضت لقصف عنيف بالرشاشات الثقيلة والمدفعية من قبل قوات النظام حيث استهدف القصف منازل المدنيين من النقاط العسكرية المتواجدة في مدينتي (خان أرنبة والبعث) ومن تل كروم جبا .

كما تعرضت بلدات الريف الشمالي الخاضع لسيطرة المعارضة، لقصف متقطع بالرشاشات الثقيلة والمدفعية حيث استهدف خلالها النظام، بلدة جباثا الخشب وبلدة طرنجا .

وأكد المصدر، على انتشار حالة من الخوف والرهبة في صفوف المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بسبب ممارسات قوات النظام والميليشيات الموالية لها بحق المدنيين من اعتقال ومضايقات. في حين، يسود الغلاء المناطق المحررة ونقص في مادة المحروقات (المازوت -والبنزين )، إضافة إلى نقص حاد في الخدمات الطبية مما أدى لانتشار الأمراض.

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات