إسرائيل تهدد برد صارم في حال تعرضها لأي هجوم من الفصائل الفلسطينية رداً على تفجير النفق

بنيامين نتياهو ـ أرشيف
الأحد 12 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

هدّد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، برد "صارم جدا"، في حال استهدفت فصائل فلسطينية في غزة أهدافاً إسرائيلية، رداً على تفجير جيش الاحتلال الاسرائيلي نفقاً فلسطينياً على الحدود مع القطاع، قبل أسبوعين.

وقال "نتنياهو" في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت صباح اليوم في القدس، حسب بيان صدر عن مكتبه: "سنرد بصرامة كبيرة جداً على كل من يحاول أن يعتدي علينا من أي جبهة كانت، أقصد جميع الأطراف سواء كانت فصائل مارقة أو تنظيمات أو أي طرف كان".

وحمّل "نتنياهو" حركة حماس الفلسطينية، المسؤولية عن أي هجوم يُشن ضد أهداف إسرائيلية من قطاع غزة.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد قصف نفقاً يتبع لحركة الجهاد الإسلامي، قرب حدود قطاع غزة، في 30 أكتوبر/تشرين أول الماضي، ما أسفر عن مقتل 12 فلسطينياً، وإصابة 11 آخرين.

ومساء أمس السبت، هددت حكومة الاحتلال الإسرائيلية، برد "قوي وحازم" على حركة "الجهاد الإسلامي"، حال ردت الأخيرة على قيام جيش الاحتلال الإسرائيلي قبل نحو أسبوعين بتفجير النفق.

وبدأ الجيش صباح اليوم الأحد، تدريبات ومناورات عسكرية واسعة، ستستمر حتى يوم الأربعاء المقبل، في غلاف مستوطنات غزة (جنوب).

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، من بينها موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت" والقناة العبرية السابعة، عن متحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، لم تسمه، قوله إن هذه التدريبات تأتي في إطار "تجهيز مسبق لها للوقوف على استعدادات الجنود لأي حالة تأهب".

اقرأ أيضاً: وزير السياحة التركي يبين متى سيتم منح السوريين تأشيرات دخول لتركيا

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات