إطلاق سراح السباحة السورية المتهمة بـ"مساعدة لاجئين" مقابل كفالة مالية عالية

تتهم الشرطة اليونانية سارة مارديني بالتعاون مع منظمة أهلية لمساعدة اللاجئين - د ب أ
الخميس 06 ديسمبر / كانون الأول 2018

قال "خارالامبوس بيتسيكوس"، محامي السباحة السورية سارة مارديني (23 عاماً)، إنه سيتم الإفراج عن موكلته وأربع ناشطين آخرين في منظمة المساعدة (ERCI). وسيكون بمقدور سارة السفر إلى ألمانيا -مكان إقامتها- بعد أن قدمت إليها لاجئة خلال موجة اللجوء في عام 2015.

وأضاف "بيتيكوس"، وفق ما نقله عنه موقع "مهاجر نيوز" أمس الأربعاء: "موكلتي مساعدة للاجئين ولا علاقة لها بالتهم".

وذكرت وكالة أنباء أثينا اليونانية، نقلاً عن مصادر قضائية، أن سيتم إطلاق مارديني بالتي اعتقلت في أغسطس/ آب الماضي بتهمة "تهريب اللاجئين"، مقابل كفالة تبلغ 5000 يورو (5670 دولاراً).

وأعلنت الشرطة اليونانية في 28 أغسطس/ آب الماضي، أنها اعتقلت ثلاثة من أعضاء جمعية أهلية يونانية للاشتباه بتقديمهم المساعدة للاجئين على دخول البلاد بشكل غير قانوني.

واعتقل الأعضاء، في "المركز الدولي للاستجابة الطارئة" في جزيرة ليسبوس اليونانية، حيث يقيم آلاف اللاجئين في ظروف سيئة في مخيمات مكتظة، وبين المعتقلين السباحة الأولمبية السورية سارة مارديني، التي تقيم حالياً في العاصمة الألمانية برلين كلاجئة.

وتتهم الشرطة اليونانية سارة مارديني بالتعاون مع منظمة أهلية لمساعدة اللاجئين، متهمة بالعمل مع مهربي البشر واستقبال اللاجئين القادمين من تركيا على جزيرة ليسبوس.

وهربت مارديني من الأحداث الدائرة في سوريا إلى ألمانيا، ولم تخسر أياً من أفراد أسرتها، لكنها فقدت سباحين أو ثلاثة كانوا أصدقاء لها، ولم تتمكن من تنفيذ التدريبات لعامين بعد تدمير منزلها من قبل قوات الأسد، فهي أحرزت لقب بطولة سوريا في مسابقات 200 و400م حرة، و100 و200م فراشة.

وفي أغسطس/ آب 2015، صارعت مع شقيقتها سارة (20 عاماً) الأمواج عندما كاد قاربهما المطاطي يغرق في طريقهما إلى اليونان، هرباً من الصراع الدائم في بلدهما، وذلك بعد محطتين في لبنان وتركيا حيث دفعتا المال لمهربين من أجل إيصالهما إلى اليونان.

وبعد وصولهما إلى برلين بفترة وجيزة، انضمت الشقيقتان مارديني إلى أحد أندية السباحة القريبة من مخيم اللاجئين، بفضل المترجم المصري في المخيم، والذي عرفهما على المدرب زفن سبانيكربس.

وشكلت اللجنة الأولمبية في عام 2016 أول فريق للاجئين في تاريخ الألعاب الأولمبية، مكوّن من 10 رياضيين، بوجود السباحَين السوريين مارديني ورامي أنيس (25 عاماً) اللاجىء إلى بلجيكا، والذي شارك في سباق 100م فراشة.

اقرأ أيضاً: لعبة على الإنترنت تسلط الضوء على المحن التي يواجهها اللاجئون

المصدر: 
السورية نت

تعليقات