إيران تكشف عن موقفها بشأن معركة محتملة على إدلب

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي - أرشيف
الاثنين 17 سبتمبر / أيلول 2018

أعلنت إيران اليوم الاثنين، عدم مشاركتها في أي عملية عسكرية محتملة في محافظة إدلب، بجانب نظام بشار الأسد وروسيا.

ونقلت وكالة "تسنيم" عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، قوله: "نحن مصممون على أن تحل قضية إدلب بشكل لا يلحق الضرر بالشعب السوري، ونقوم بطرح بعض القضايا خلال اتصالاتنا مع تركيا وروسيا، وأعلنا مرارا أن تواجدنا في سوريا يقتصر على الدعم الاستشاري، ولن نشارك في أي عملية" هناك.

وزعم المسؤول الإيراني أن بلاده : "تبذل الآن محاولات فيما يخص الموضوع الإنساني في إدلب، ونأمل أن تحقق نتيجة نظرا لأهمية ذلك".

ليونة ودبلوماسية

وخلال القمة الثلاثية الأخيرة حول سوريا، في طهران بين رؤساء تركيا وروسيا وإيران، على غير المتوقع، فقد اتسم الخطاب الايراني في القمة بالليونة والدبلوماسية. حيث شدد الرئيس الإيراني على ضرورة حماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب.

واكتفى الرئيس الإيراني قال إنه "لا بد من اجتثاث الفلول الإرهابية في إدلب، وأنه على جميع الإرهابيين إلقاء السلاح ووقف عملياتهم، لكنه لم يبد اعتراضا على مطالبة تركيا بإعلان الهدنة، كما فعل بوتين.

"أملا جديدا"

تصريح قاسمي جاء قبيل  اللقاء الذي جمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، في سوتشي حول سوريا.

وأعرب الرئيس التركي اليوم، بحسب وكالة "الأناضول" عن ثقته أن بيان قمة "سوتشي" مع نظيره بوتين سيعطي المنطقة "أملا جديدا".

وأضاف أردوغان: "تعاوننا مع روسيا على الصعيد الإقليمي من شأنه أن يبعث الأمل في المنطقة، وأنا واثق بأن عيون العالم ومنطقتنا تتطلع إلى قمة سوتشي".

وأشار إلى أن تبادل الأفكار مع روسيا حول العديد من القضايا على المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية سيسهم في تعزيز قوة البلدين.

اقرأ أيضا: أطباء إدلب يتظاهرون للمطالبة بحماية دولية من هجمات النظام

المصدر: 
السورية نت

تعليقات