إيران: لا يمكن لأحد أن يجبرنا على الخروج من سوريا

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" - أرشيف
الاثنين 21 مايو / أيار 2018

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أنه لا يمكن لأحد أن يجبر الجمهورية الإسلامية على الخروج من سوريا.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن المتحدث "بهرام قاسمي" القول اليوم الاثنين : "وجودنا في سوريا هو بناء على طلب من حكومة ذلك البلد وهدفنا هو محاربة الإرهاب". مضيفاً أن إيران ستواصل مساعداتها للنظام طالما هناك "خطر الإرهاب، وطالما أن حكومة ذلك البلد تريد من إيران مواصلة مساعدتها".

وحول ما نُقل عن مسؤولين روس بشأن انسحاب القوات الإيرانية من سوريا، قال قاسمي :"لا يمكن لأحد أن يجبر إيران على القيام بذلك؛ لأن لدينا سياسات مستقلة خاصة بنا".

وأضاف: "وجودنا في سوريا هو بناء على طلب حكومة ذلك البلد، وهدفنا هو محاربة الإرهاب". وتابع : "من عليهم مغادرة سوريا هم الذين دخلوا إلى هذا البلد دون إذن من حكومتها".

وكان مبعوث الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، إلى سوريا "ألكسندر لافرنتيف"، فسر تصريحاً لـ"بوتين" بشأن الحاجة إلى انسحاب القوات الأجنبية من سوريا، بأنه يعني "كل المجموعات العسكرية الأجنبية، التي توجد على أراضي سوريا، بما فيهم الأمريكيون والأتراك وحزب الله والإيرانيون".

يذكر بأن صحيفة بريطانية كشفت منذ أيام، عن ضيق روسيا ذرعاً بالوجود الإيراني في سوريا، مؤكدة أن موسكو حافظت على تحالف غير مريح مع إيران، منذ بدأ الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، تدخله العسكري في سوريا.

وأكدت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، أن روسيا وإيران تشاركتا على مستوى واحد في الهدف ذاته، وهو الحفاظ على نظام بشار الأسد، ولم يقرر الرئيس بوتين التحرك في سوريا إلا بعد تلقيه تحذيراً من قائد "فيلق القدس"، قاسم سليماني، أن نظام الأسد على حافة الانهيار، بشكل يعرض مستقبل القاعدة البحرية الروسية في سوريا للخطر، وهي القاعدة التي حافظت عليها روسيا منذ الحرب الباردة، وكجزء من علاقة شراكة استراتيجية طويلة عقدتها موسكو مع عائلة الأسد".

وأضافت الصحيفة، أنه "من هنا، فإن الهدف الرئيسي والأول لحماية نظام الأسد كان هو الحفاظ على العمليات العسكرية في سوريا". مشيرة إلى وجود "تصميم إيراني على استغلال التحالف مع الأسد، من أجل فتح جبهة جديدة في مواجهتها الطويلة مع إسرائيل، ما أزعج الكرملين، الذي ليست لديه أي نية لإثارة نزاع مع إسرائيل"

وبحسب الصحيفة، فإن تقارير عدة ذكرت أن إسرائيل أعلمت موسكو بغاراتها المكثفة على مواقع إيرانية في سوريا، بعد اتهام إيران بقصف الجولان من مواقعها في سوريا.

وقالت الصحيفة "بخلاف ذلك، فإن بوتين أقام علاقة جيدة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لدرجة أن موسكو منحت إسرائيل في الماضي الضوء الأخضر لمهاجمة مواقع إيران في سوريا، مع أن روسيا وإيران تخوضان نظرياً المعركة ذاتها نيابة عن النظام".

اقرأ أيضاً: ألمانيا: لاجئون سوريون يلجؤون لشبكات التهريب للمّ شمل عائلاتهم.. و6 آلاف يتمكنون من الوصول خلال 4 أشهر

المصدر: 
د ب أ - السورية نت

تعليقات