إيران.. نعم كل شيء مباح

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

24/11/2014
الشرق الأوسط
المؤلف: 

دخلت المفاوضات الأميركية - الغربية - الإيرانية مرحلة ماراثونية، ولم يعلن عن أي اتفاق حتى كتابة هذا المقال، لكن ما يهمنا هنا هو قناعة أنصار الرئيس الأميركي أن بإمكانه تعويض نكساته الذريعة عبر التوصل إلى اتفاق مع إيران! وهذا يعني أن ورطة أوباما ستكون ورطة لمنطقتنا، خصوصا أن الحديث عن فرصة أوباما لتحقيق اتفاق مع إيران لا تقدم رؤية واضحة لماهية هذا الاتفاق!

الحديث الآن، وبحسب الإعلام الأميركي، ينصب على أن الاتفاق مع إيران يعد بمثابة الفرصة الأخيرة لأوباما من أجل إنقاذ سمعته بنهاية فترته الرئاسية الثانية! وهذه كارثة، خصوصا أن أوباما لم ينجز اتفاقا حقيقيا يذكر على مستوى السياسة الخارجية، لا بمنطقتنا، ولا غيرها، وما يهمنا هنا هو منطقتنا التي اتخذت فيها إدارة أوباما قرارات خاطئة، ونتيجة لقراءات خاطئة، من الوعود المفرطة بشأن الصراع العربي الإسرائيلي، إلى قصة ما عرف بالربيع العربي، وقبلها المراهنة الخاطئة على الإسلام السياسي الذي سمي بالمعتدل زورا، وقبلها الانسحاب المتعجل من العراق، وصولا إلى الأزمة السورية.

وملخص ما يقال اليوم حول فرص أوباما للتوصل إلى اتفاق مع إيران هو أنه بإمكان أوباما تعويض ما مضى من إخفاقات من خلال هذا الاتفاق، وهذا يعني أننا أمام مرحلة حرجة، فهذا يشير إلى أن الاتفاق الأميركي الإيراني ليس من أجل مصلحة دولية، أو من أجل مصلحة استقرار المنطقة، وإنما لمصلحة تحسين صورة أوباما تاريخيا.

وبالتالي، وبالنسبة إلى منطقتنا، فإن القصة ليست قصة تعايش لمدة عامين مع أوباما الذي لم يفِ بوعد قطعه قط تجاه منطقتنا، بل إننا أمام مرحلة صعبة ملخصها هو كيف ننقذ منطقتنا من رئيسٍ آخِرُ فرصه الشخصية لدخول التاريخ هي الوصول إلى اتفاق مع إيران، ولو باتفاق سيئ سيؤدي إلى كارثة ليست على منطقتنا، وإنما على المجتمع الدولي، وهذا ما يشير إليه الفرنسيون والبريطانيون، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والاتحاد الأوروبي، حيث عبروا جميعا عن امتعاضهم، وتحفظاتهم، حيال عدم الالتزام الإيراني، محذرين بأن عدم الاتفاق مع إيران أفضل من اتفاق سيئ.

وعليه فكيف ستستطيع منطقتنا التعامل مع هذا الخطر ونحن أمام معادلة رئيس أميركي يعتقد أنصاره أن آخر فرصة لدخوله التاريخ هي إنجاز اتفاق مع إيران، ودون إيضاح ماهية ذلك الاتفاق، ومقابل سلامة منطقتنا التي لا تخشى قوة إيران، وإنما عبثها الشرير؟

بحسب وكالة «رويترز» يقول دبلوماسي غربي كبير إن الاتفاق مع إيران يتعين أن يرضي ليس فقط الدول الموجودة على مائدة التفاوض، بل يرضي دولا أخرى بمنطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن «أحد الجوانب الرئيسية لهذا الاتفاق هو حظر انتشار الأسلحة». ويضيف المسؤول أن «التوصل إلى اتفاق ضعيف يتيح لإيران قدرة غير مبررة للتخصيب بما يمثل مؤشرا كارثيا على المنطقة. وسيقول لهذه الدول إن كل شيء مباح». وبالطبع فإن هذه هي الرسالة التي على دول المنطقة إيصالها لأوباما، وملخصها أنه إذا تساهلت مع إيران فكل شيء مباح.