ابنة رفسنجاني تنتقد سياسات النظام الإيراني في سوريا واليمن.. وتحذر من "الإطاحة به"

فائزة هاشمي رفسنجاني ابنة الرئيس الإيراني السابق
الأحد 10 يونيو / حزيران 2018

انتقدت فائزة هاشمي رفسنجاني، ابنة الرئيس الإيراني السابق، سياسات النظام الإيراني وتدخلاته في سوريا واليمن، متوقعة أن تطيح هذه السياسات به، وذلك حسبما نقل موقع "كلمة" الإصلاحي.

وفي كلمة لها خلال حفل إفطار أمس السبت، أكدت رفسنجاني أن "المشكلات الحالية ليست نتيجة الاتفاق النووي، بل بسبب سياساتنا الخارجية بما في ذلك في سوريا واليمن، وفي العلاقات مع الدول والقطيعة والعداء مع الدول الأخرى".

واعتبرت الناشطة المحسوبة على التيار الإصلاحي أن "الاحتجاجات التي شهدتها البلاد أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي كانت علامة على عدم رضا الناس عن الأوضاع الحالية".

وتوقعت رفسنجاني، أن تقود السياسات الحالية المتبعة في البلاد، النظام إلى السقوط، واصفة السياسة الخارجية خصوصًا في سوريا واليمن بالفاشلة، حسبما أفاد موقع "كلمة" التابع لمير حسين موسوي، أحد زعماء "الحركة الخضراء" الخاضع للإقامة الجبرية.

كذلك، طالبت رفسنجاني بإجراء استفتاء شعبي حر وقانوني بعيداً عن الضغوط على شرعية النظام وكذلك على الخلافات والقضايا التي تمر بها إيران، على حد تعبيرها.

ورأت رفسنجاني أن إجراء استفتاء شعبي حر على شرعية النظام، ليس بالشيء الغريب، فهناك الكثير من البلدان تقوم بذلك لمراجعة سياساتها، كما حثت النظام على إنهاء العداء مع الدول الأخرى، قائلة إن إيران أصبحت بنظر العالم تفتقد للمصداقية في سياستها الخارجية.

وتدعم طهران نظام بشار الأسد منذ اندلاع الاحتجاجات التي طالبت بإسقاطه، حيث لم تقتصر المساعدات على السلاح والمال فحسب، حيث زجت إيران آلاف المقاتلين وعناصر الميليشيات الموالية لها لقتال المعارضة، كما تدعم إيران الميليشيات الحوثية باليمن، ضد الحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي بقيادة السعودية.

اقرأ أيضا: روسيا تستحوذ على مشاريع ضخمة بسوريا.. تتضمن قمرا اصطناعيا ومصانع ومرفأ جديد

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات