ابن يحتفظ بجثة أبيه لمدة عامين في اللاذقية.. والسبب راتبه التقاعدي

صورة تعبيرية
الجمعة 01 يونيو / حزيران 2018

شهدت محافظة اللاذقية غرب سوريا حادثة عدت الأولى من نوعها، عندما تم القبض على أحد الأشخاص، بتهمة الاحتفاظ بجثة والده بعد وفاته لمدة عامين داخل منزله. وقال إنه فعل ذلك لهذا السبب.

وفي تفاصيل الحادثة التي أورد تفاصيلها موقع "الخبر" الموالي للنظام أمس الخميس، فإنه قبض على المدعو "ف – ك" (48 عاماً)، لاحتفاظه بجثة والده في المنزلة مدة عامين، كي يستمر في قبض راتب أبيه التقاعدي البالغ 30 ألف ليرة.

وفي تفاصيل الحادث، نقل الموقع عن ما سماها "مصادر أهلية" في اللاذقية قولها: "يسكن المدعو (ف- ك) مع والده المقعد (ج- ك) مواليد 1922 منذ أربع سنوات في المنزل الكائن بشارع 8 آذار، وهما من محافظة حلب".

وأضافت المصادر: "منذ سنتين تقريباً توفي الأب نتيجة تعرضه لسكتة قلبية، فتكتم الابن على خبر وفاة أبيه وترك جثته في المنزل الذي لا يزوره أحد، لكي يستمر بقبض راتب أبيه التقاعدي بموجب الوكالة الخاصة التي يملكها".

وأشارت المصادر، إلى قيام الابن بتجميع القمامة حوله لتضييع رائحة جثة أبيه التي لم يبق منها بعد مرور عامين سوى العظام التي جمعها الابن داخل كيسين, ثم قام بوضع الكيس الأول في خزان ماء موجود على سطح البناء، فيما خبأ الكيس الثاني بين الملابس الموجودة في المنزل.

وبعد أن وزّع المدعو "ف – ك" عظام أبيه واطمأن أنه تخلص منها، لم يعد إلى عادة جمع القمامة حوله، والتي اشتكى الجيران منها مراراً وتكراراً بسبب الروائح الكريهة المنبعثة منها ووعوده الدائمة لهم بأنه سيتخلص منها.

وأوضحت المصادر، أنه قبل يومين اشتكى الجيران إلى قسم الشرطة من انبعاث روائح كريهة من منزل المدعو (ف- ك)، فحضر عناصر القسم على الفور، ومن خلال البحث والتحري وجد العناصر بقايا جثة الوالد مخبأة بين الملابس.

وبالتحقيق مع المدعو "ف – ك"، اعترف بجريمته، وقيامه بوضع كيس ثان في خزان الماء الموجود على سطح البناء.

وحول السبب الذي دفعه إلى اقتراف هذه الجريمة البشعة بحق أبيه، قال المدعو (ف- ك): ليس لدي عمل وأنا بحاجة إلى راتب أبي التقاعدي حتى اضمن بقائي في المنزل.

وأكدت المصادر، أنه بعد عرض بقايا جثة (ج – ك) على الطب الشرعي، تبين أنه توفي نتيجة تعرضه لسكتة قلبية، وأن المدعو (ف- ك) ستتم إحالته إلى القضاء بعدما انتهت التحقيقات معه.

اقرأ أيضاً: في سوريا والمنطقة العربية.. الأطفال أكبر الخاسرين من الحروب

المصدر: 
السورية نت

تعليقات