اجتماع روسي مع النظام في درعا.. ما الذي حدث؟

درعا
الأربعاء 14 مارس / آذار 2018

خاص السورية نت

أفادت مصادر مطلعة لـ"السورية نت" رفضت الكشف عن اسمها أن اجتماعاً طارئاً عقد اليوم في مدينة الصنمين ضم ضباطاً من الجيش الروسي وعدداً من ضباط النظام بينهم اللواء رمضان رمضان قائد الفرقة التاسعة والعقيد نزار الفندي قائد عمليات الفرقة بالإضافة للعقيد لؤي العلي رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء.

وكشفت المصادر ذاتها أن الضباط الروس أبلغوا المجتمعين بضرورة الحفاظ على وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا ووجوب التزام جيش النظام بالاتفاق الثلاثي الذي تم التوصل إليه مطلع يوليو/تموز من العام الفائت بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن والقاضي بوقف العمليات القتالية في الجنوب.

وأكدت المصادر بأن الضباط الروس أبلغوا العقيد لؤي العلي بضرورة الانصياع للأوامر الصادرة عن النظام السوري والتعليمات الخاصة بالاتفاق الصادرة عن قاعدة حميميم في إشارة على ما يبدو إلى التأكيد على رفض السياسية الإيرانية الرامية إلى إشعال الجنوب السوري مجدداً.

وأضافت المصادر بأن الاجتماع استمر لساعتين في قيادة الكتيبة 110 التابعة للفرقة التاسعة والتي تعد مركز عمليات للفرقة وقد أخبر الروس ضباط النظام في نهاية الاجتماع بأن روسيا لن تتدخل جوياً في أي عملية عسكرية قد يقدم عليها النظام مع الإيرانيين جنوب سوريا.

يأتي هذا الاجتماع عقب التصعيد الأخير من قبل قوات النظام حيث استهدفت طائرات النظام الحربية على مدى اليومين الماضيين قرى وبلدات ريف درعا بأكثر من عشرين غارة جوية فضلاً عن القصف المدفعي والصاروخي التي تعرضت له مناطق متفرقة جنوب البلاد.

في غضون ذلك دعت الولايات المتحدة لاجتماع عاجل في عمان لبحث التصعيد الأخير في جنوب غرب سوريا وتداول ناشطون بياناً قالوا إنه صادر عن مركز مراقبة الاتفاق في عمان يتحدث عن أن مركز المراقبة سيعمل على تهيئة الظروف المواتية لعودة الاستقرار إلى منطقة خفض التصعيد تلك.

اقرأ أيضاً: تراجع حركة الهجرة من تركيا إلى أوروبا بنسبة 97 في المئة

المصدر: 
خاص السورية نت

تعليقات