اختفاء رئيس مجموعة حقوقية روسية في إدلب.. تحركات روسية دبلوماسية لمعرفة مكانه

رئيس حركة "البديل" الروسية أوليغ ملنيكوف (VK PAGE)
الأربعاء 14 أغسطس / آب 2019

قالت السفارة الروسية في دمشق إنها تعمل بالتنسيق مع النظام السوري من أجل معرفة مكان رئيس حركة "البديل" الحقوقية الروسية، أوليغ ملنيكوف، الذي فُقد في محافظة إدلب السورية.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن السفارة الروسية في دمشق، اليوم الأربعاء، أن موسكو تعمل على الوصول إلى معلومات للتأكد من مصير أوليغ، وأضافت "نواصل مع زملائنا السوريين من السلطات المختصة التحقق من المعلومات المتاحة والتأكد من مصير أوليغ ملنيكوف، هذه ليست مهمة سهلة، لأن كامل أراضي محافظة إدلب تخضع لسيطرة المسلحين".

وكان أوليغ ملنيكوف ذهب مع مجموعة من المتطوعين إلى محافظة إدلب للبحث عن طفلين من مواطني كازاخستان وإجلائهم، في 10 أغسطس/ آب الجاري، إلا أن زملاءه فقدوا الاتصال به عندما كان في مدينة سلقين التابعة لمنطقة حارم في إدلب، والخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

وبحسب ما نقل موقع "روسيا اليوم" فإن حركة "البديل" التي تعمل في مجال محاربة العبودية، رجحت أن يكون رئيسها مختبئاً في مكان سري في إدلب هرباً من "المسلحين"، وأشارت إلى أنه لا يزال على قيد الحياة.

وقالت الحركة "إذا كان أوليغ يختبئ في شقة سرية، فمعنى ذلك أن أحداً من الأهالي يخفيه، لكن هؤلاء الناس لا يستطيعون نقله إلى أراض تسيطر عليها السلطات، فالمجازفة كبيرة جداً، لا سيما أن ثمة جائزة أعلنت مقابل الإبلاغ عنه".

وأضافت "مسألة إجلاء المتطوع لا تزال قيد البحث الأولي، خاصة وأن لا أحداً يعلم مكان تواجده بصورة دقيقة".

في حين قالت السفارة الروسية في دمشق "حالما توجد نتائج يمكن إبلاغها إلى وسائل الإعلام، فإن وزارة الخارجية الروسية ستقوم بذلك بالتأكيد".

وتقول حركة "البديل" الحقوقية الروسية إنها تعمل خلال السنوات الأخيرة على البحث عن الأطفال الذين أخذهم آباؤهم العرب من أمهاتهم إلى الشرق الأوسط، وكذلك تبحث عن المواطنين الروس المفقودين.

المصدر: 
السورية نت- وكالات