اختفت جثته لأيام.. وفاة طفل سوري بلبنان بعد ملاحقته من قبل عناصر البلدية (فيديو)

مقطع فيديو يظهر ملاحقة عناصر البلدية للطفل أحمد
الأحد 20 يناير / كانون الثاني 2019

توفي طفل سوري لاجئ في لبنان، أثناء محاولته الهرب من عناصر البلدية في مدينة بيروت، وعُثر على جثمانه بعد أيام من اختفائه، بحسب ما أكدته عائلة الطفل.

وكشفت الناشطة اللبنانية مريم مجدولين لحام، تفاصيل ما حدث للطفل أحمد الزعبي (من مدينة درعا وعمره 14 عاماً)، ونشرت مقطع فيديو قالت إنه يظهر لحظة هروب الطفل من عناصر البلدية الذين لاحقوه في الشارع.

ويعمل الطفل أحمد ماسحاً للأحذية في شارع تلة الخياط بمدينة بيروت، وقالت الناشطة مريم إن عناصر البلدية اعتادوا على ضربه وتكسير صندوق الخشب الذي كان يكسب رزقه منه، فضلاً عن اعتقاله مدة 24 ساعة قبل إطلاق سراحه.

وفُقد أثر أحمد منذ ثلاثة أيام، وبحسب ما قالته مريم، اليوم الأحد، فإن عائلة أحمد سألت عنه في المخافر والمستشفيات ولم يعثروا عليه، وأضافت: "فكرت عائلته كيف يمكنها أن تعرف أي ذهب ابنها، ذهبوا إلى مكان وقوف أحمد عادة وطلبوا من مسجد السلام أن يريهم كاميرات التسجيل".

ويظهر التسجيل المصور، دورية من شرطة البلدة وهي تطارد أحمد الذي أسرع بالهروب منهم عندما شاهد سيارتهم، ودخل إلى مبنى بالقرب من مسجد السلام ليلحقه عناصر البلدية، ومن ثم خرجوا منه والطفل ليس معهم، وفقاً للفيديو.

وبعد البحث المتواصل، عثر أهل الطفل أحمد على جثته بعدما سقط في فتحة تهوية بعمق 6 طوابق تحت الأرض، وقالت الناشطة اللبنانية إن عائلة الطفل طلبت عناصر الشرطة ولم يُسمح لها بتصوير جثة الطفل، مضيفة: "الله أعلم في لفلفة للموضوع لأنه سوري".

من جانبه، تحدث الصحفي اللبناني عماد شدياق عن آخر التطورات في قضية الطفل أحمد، وكتب في حسابه على موقع "تويتر"، أن "تحقيق قوى الأمن يذكر أن الطفل أحمد سقط بحفرة عمقها 6 طبقات، وتوفي على الفور نتيجة كدمات بليغة بالرأس ونزيف".

وأضاف أن التحقيق جاء فيه أنه "عُثر عليه ليلاً بعد البحث بالمكان"، متساءلاً: "السؤال الجوهري: هل علم عناصر البلدية بسقوطه أثناء المطاردة وتركوه؟.

وفي تغريدة أخرى، قال شدياق إنه تحدث إلى عم الطفل المتوفى، مشيراً إلى أن "والد الطفل تقدم بادعاء ضد عناصر البلدية، وأن النائب العام طلب استدعائهم للاستماع إلى إفادتهم وإفادة مؤيد ابن عم الضحية".

وأدان سوريون على مواقع التواصل حادثة وفاة الطفل، محملين عناصر البلدية مسؤولية ما حصل، وطالبوا بتحقيق العدالة للطفل وعائلته. 

اقرأ أيضاً: وزير الأوقاف السعودي يهاجم السوريين والربيع العربي (فيديو)

المصدر: 
السورية نت