استشهاد 15 مدنياً في غارات روسية على ريف إدلب

عناصر من الدفاع المدني يقومون بإطفاء الحرائق التي تسببت بها الغارات على ريف إدلب
سبت 23 مارس / آذار 2019

ارتفعت حصيلة الشهداء في الغارات الجوية على مناطق سكنية داخل حدود "منطقة خفض التصعيد" اليوم السبت، بمحافظة إدلب إلى 15 مدنيا.

وذكرت مصادر في الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" أن 5 مقاتلات روسية أقلعت الجمعة، من مطار حميميم بمحافظة اللاذقية ، وقصفت مناطق سكنية في بلدتي الفوعة وكفريا ومدينة خان شيخون في إدلب.

وأكدت المصادر أن طواقم الإنقاذ تعالج 28 مدنيا أصيبوا في الغارات الجوية.

وكانت مصادر في "الخوذ البيضاء" قد أفادت لوكالة "الأناضول" مساء الجمعة، استشهاد 10 مدنيين وإصابة 28 آخرين، جراء الغارات الجوية الروسية.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي منطقة "خفض تصعيد" بموجب اتفاق أبرم في سبتمبر/ أيلول 2017 بين تركيا وروسيا وإيران في أستانا عاصمة كازاخستان.

ومنذ بداية العام الجاري، تزايدت هجمات قوات نظام بشار الأسد والميليشيات المدعومة من إيران على منطقة "خفض التصعيد"، منتهكة اتفاق "سوتشي".

وتسبب قصف النظام وميليشيات إيران على منطقة "خفض التصعيد" المذكورة في استشهاد 161 مدنياً وجرح 472 آخرين منذ بداية العام الجاري.

واتفاق سوتشي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر/ أيلول 2018، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/ تشرين الأول من العام ذاته.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات