استشهاد 4 مدنيين في غارة على جسر الشغور بريف إدلب

صورة نشرتها صفحة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) لعملية اتقاذ أحد الأطفال من تحت الأنقاض الذي تسببه به قصف النظام
الأحد 10 مارس / آذار 2019

استشهد 4 مدنيين، مساء السبت، في غارة على مدينة "جسر الشغور" في محافظة إدلب الواقعة داخل حدود منطقة "خفض التصعيد".

وقال مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في إدلب، مصطفى الحاج يوسف، للأناضول، إن طائرة حربية استهدفت بغارة جوية فريق للدفاع المدني خلال قيامه بعمليات البحث والإنقاذ بعد قصف استهدف جسر الشغور.

وأفاد الحاج يوسف بأن الغارة أسفرت عن استشهاد 4 بينهم أحد متطوعي الدفاع المدني، وإصابة 2 من المتطوعين إصابات خطيرة.

وكان "مرصد سوريا" التابع للمعارضة، الذي يرصد تحليق الطائرات الحربية، كتب عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن مقاتلة من طراز "سوخوي إس يو 34" الروسية، أقلعت من مطار حميميم، وأغارت على مدينة جسر الشغور.

وتواصل قوات نظام الأسد والميليشيات المدعومة من إيران قصفها المدفعي المكثف منذ صباح أمس، على مناطق "خان شيخون" و"سراقب" و"معرشورين" و"تلمنس" و"الدير الشرقي" في إدلب، و"اللطامنة" و"كفرزيتا" في الريف الشمالي لحماة، كما تشن طائرات النظام منذ مساء السبت غارات على عدد من المناطق.

وتسبب القصف المدفعي في استشهاد شخص، وبإضافة شهداء الغارة الجوية الـ4، يصل عدد الشهداء من المدنيين خلال الساعات الـ24 الماضية إلى 5 أشخاص، إضافة إلى 7 مصابين.

وتزايدت مؤخراً هجمات قوات نظام بشار الأسد وميليشيات إيران على منطقة "خفض التصعيد"، منتهكة اتفاق "سوتشي". وتسببت الهجمات البرية والجوية على المنطقة باستشهاد 116 مدنياً وجرح 342 آخرين منذ مطلع العام الجاري.

واتفاق سوتشي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر/ أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

اقرأ أيضاً: عمان تستدعي القائم بأعمال سفارة نظام الأسد بعد اعتقال صحفي أردني في سوريا

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات