استقالة 3 أعضاء بارزين في الائتلاف السوري المعارض

احد اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف - أرشيف
الأربعاء 25 أبريل / نيسان 2018

استقال كل من سهير الأتاسي وجورج صبرة وخالد خوجة من "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، وقدموا في بيانات منفصلة مجموعة من الأسباب التي دعتهم إلى الاستقالة.

وبررت الأتاسي قرار الاستقالة، بأن "المسار الرسمي الحالي للحل السياسي في سوريا أصبح متطابقاً مع المسار الروسي الذي يعيد تأهيل منظومة الأسد ومجرمي الحرب، ويقوّض الحل السياسي الفعلي والجوهري، فيحيله إلى تقاسم سلطات ومنافع لقوى وشخصيات ودول".

وأضافت في تغريدات على حسابها في تويتر، بأن بعض المؤسسات الرسمية لقوى الثورة والمعارضة، خسرت "التحدي الذي فرضه عليها المجتمع الدولي، حيث وضعها أمام ازدواجية الخضوع أو الزوال، فاختار بعضها أولوية البقاء والتعايش مع أوهام تحقيق الممكن وانتهاج الواقعية السياسية".

جورج صبرة بدوره، ذكر أن سبب استقالته "أن الائتلاف لم يعد ائتلافنا الذي ولد في 11 / 11 / 2012 ، وحمل أمانة الإخلاص لمبادىء الثورة وأهداف الشعب، ولأن طرائق العمل والتدابير المعتمدة لا تحترم الوثائق والقرارات، ولا تلتزم إرادة الأعضاء والرؤية الوطنية السورية المستقلة، وبسبب التناقضات الجارية بين مكوناته وأعضائه (...) أعلن انسحابي من الائتلاف، والتخلي عن عضويتي في هيئته العامة. متمنياً لكم التوفيق".

أما خالد خوجة فقال في بيان صادر عنه: "إيماناً مني بضرورة استقلالية القرار الثوري وضرورة استمرارية العمل الوطني خارج إطار الائتلاف، وتوافقي مع الأستاذ جورج صبرا و الزميلة سهير اتاسي في الأسباب التي استندا عليها في قرار انسحابهما، فأعلن انسحابي من عضوية الائتلاف وهيئته العامة متمنياً للقلّة الإصلاحية فيه التوفيق".

اقرأ أيضاً: "رويترز" تكشف عن استخدام مرتزقة روس يحاربون إلى جانب قوات الأسد قاعدة لوزارة الدفاع الروسية

المصدر: 
السورية نت

تعليقات