استمر ساعة و40 دقيقة.. لقاء مغلق جمع أردوغان بوفد أمريكي رفيع المستوى بشأن سورية

لقاء الرئيس التركي مع الوفد الأمريكي في أنقرة- 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 (الأناضول)
الخميس 17 أكتوبر / تشرين الأول 2019

عقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، لقاءً مغلقاً مع وفد أمريكي رفيع المستوى، زار تركيا اليوم الخميس، لبحث العملية العسكرية التركية في مناطق شرق الفرات في سورية.

ووصل الوفد الأمريكي إلى العاصمة التركية أنقرة، اليوم، حيث ترأسه نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، إلى جانب وزير خارجية واشنطن، مايك بومبيو، والمبعوث الأمريكي إلى سورية، جيمس جيفري، في حين ضم الوفد التركي رئيس البلاد رجب طيب أردوغان، ونائبه فؤاد أقطاي، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، ووزير الدفاع خلوصي آكار.

وبحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول"، استمر اللقاء المغلق الذي عُقد في  المجمع الرئاسي بأنقرة مدة ساعة و40 دقيقة، تطرق خلاله الجانبان إلى العملية العسكرية التركية ضد "قسد"، في شمال شرقي سورية، والتي أعلنت عنها تركيا في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وسط انتقادات دولية حادة لها.

وفيما لم تُعلن الرئاسة التركية، حتى الآن، نتائج الاجتماع، كان رئيس الوزراء التركي الأسبق، أحمد داوود أوغلو، دعا أردوغان إلى إلغاء المحادثات مع الوفد الأمريكي وعدم استقباله، بسبب الإساءة التي وجهتها واشنطن لأنقرة على خلفية العملية العسكرية في سورية.

وكتب داوود أوغلو على حسابه في "تويتر"، "الإساءة للسيد الرئيس هي إساءة للشعب والدولة التركية، يجب إلغاء المحادثات المتوقعة مع الوفد الأمريكي فوراً ما لم يتم الاعتذار".

وكان البيت الأبيض أعلن أمس، أن هدف الزيارة هو إقناع الرئيس التركي بإيقاف العملية العسكرية شمالي سورية، وإبلاغ تركيا عزم الولايات المتحدة الإبقاء على العقوبات التي فرضتها على تركيا ما لم يتم التوصل إلى حل.

وشهدت مواقف الولايات المتحدة الأمريكية تخبطاً حيال العملية العسكرية التركية الأخيرة في سورية، حيث أعلن ترامب سحب جنوده من المنطقة، ووقف تقديم الدعم العسكري لـ"قسد"، ما دفعهم للتحالف مع نظام الأسد من أجل نشر قواته على الحدود السورية- التركية.

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على تركيا، طالت وزارتي الدفاع والطاقة، وثلاثة وزراء في الحكومة التركية، هم: وزير الدفاع خلوصي آكار، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ووزير الطاقة فاتح دونماز.

المصدر: 
السورية نت