استنفار للميليشيات الإيرانية في البوكمال عقب رصد مواقع تنشر عناوين مقراتها ومستودعاتها

صورة لموقع للميليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال بتاريخ 4 يونيو/حزيران 2019
الجمعة 05 يوليو / تموز 2019

أكدت شبكات محلية، أن الميليشيات الإيرانية، تعيش حالة استنفار كامل في مدينة البوكمال شرق ديرالزور، عقب انتشار صور وخرائط تبيّن وبالتفصيل أماكن تمركز تلك الميليشيات، ومستودعاتها داخل المدينة الحدودية، التي تعتبر الممر البري الذي يصل إيران والعراق، بسورية ثم لبنان وصولاً إلى البحر المتوسط، في وقت تتعرض فيه مواقع ميليشيات إيران لقصف إسرائيلي غير مسبوق يهدد تواجدها العسكري في سورية.

وأكدت شبكة "عين الفرات"، أن "الميليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال، رصدت مكافأة مالية لمن يرشدها إلى من يعمل على رصد مقرّاتها".

وأوضحت الشبكة، أن "الجنرال سليمان الإيراني المسؤول عن الميليشيات الإيرانية، كلّف عناصر من ميليشيات فاطميون في مدينة البوكمال بمهمة مراقبة وكشف من يقوم بالتصوير وإيصال المعلومات عن تحركات المليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال، ورصد مكافأة مالية لمن يرشده إلى من يرصد ويصوّر"

وبيّنت الشبكة أن "ميليشيا فاطميون انتشرت في شوارع المدينة بالسيارات، والدراجات النارية، وتمركزوا في شارع بغداد ودوار المصرية حيث تتواجد مقرات المليشيات".

ونوهت "عين الفرات"، أن "الميليشيات الإيرانية قامت أيضاً بوضع مخبرين من أبناء المدينة لمساعدتهم بالكشف من يقوم بالتصوير وإيصال المعلومات ونشرها".

وكانت شبكة "عين الفرات"، حدّدت 12 موقعاً لتوزع مستودعات السلاح التابعة للميليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال، وشملت "حي الجمعيات: مقر لميليشيا "حزب الله" اللبناني، ويتواجد فيه حوالي 50 عنصراً بعتادهم الكامل، ومقر لحركة النجباء الإيرانية، ويتواجد فيه طلقات حية من عيار 23 وعيار 14.50 وعيار 12 وطلقات بي كي سي".

والموقع (رقم 3 ) يقع على "ضفاف نهر الفرات - مقابل بلدة الباغوز الشهيرة التي تستولي عليها قسد، ويوجد فيه 150 عنصراً من ميليشيات فاطميون مع أسلحتهم الثقيلة، و8 راجمات صواريخ، وصواريخ موجهة محمولة على الكتف، ومضادات من عيار23 وعيار 14.50 وعيار12"، وفق الشبكة.

والموقع (رقم 4): "يوجد مقر لميليشيات زينبيون الباكستاني، وتختص العناصر بداخله بالقيام بالدوريات في البوكمال، من الساعة 9 ليلاً حتى الساعة 6 صباحاً". والموقع (رقم 5): "في قرية سويعية، يوجد مقر لميليشيات فاطميون الأفغاني، وتختص بتشكيل حاجز دائم على الطرق على مدار 24 ساعة لتفتيش المدنيين".

والموقع (رقم6): "في مرآب مدينة البوكمال، ويحوي سيارات نوع تويوتا ذات الدفع الرباعي المثبت فوقها مضاد طيران يوجد في هذا المقر 20 آلية ذات دفع رباعي، فوقها مضادات من عيار 23 وعيار 14.50".

والموقع (رقم 7): في حي الجمعيات، تستغله ميليشيا "حزب الله" اللبناني، ويوجد فيه أسلحة خفيفة والثقيلة"، والموقع (رقم (8): في "حي الجمعيات، ويعتبر مقر استخباراتي تابع للحرس الثوري الإيراني في دمشق، يتم استخدامه للتواصل مع الميليشيات الإيرانية في العراق، يعلوه برج إرسال مرتفع يستخدم فقط من قبل الاستخبارات الإيرانية"، وفق "عين الفرات".

والموقع (رقم 9): "في شارع الهجانة، إذ تتخذ ميليشيا حركة النجباء العراقية مقراً لها، وبداخله ما يقارب 100عنصر مع أسلحتهم الثقيلة والخفيفة. ويوجد في المقر صواريخ موجهة وقذائف صاروخية من نوع، والقناصات والكلاشنكوف، ويوجد أيضاً راجمة صواريخ وآليات حديثة ذات الدفع رباعي من نوع تويوتا".

والموقع (رقم 10): "في شارع الهجانة، حيث يوجد مقر معتمد من قبل الميليشيات الإيرانية، ويوجد فيه 4 راجمات صواريخ وقناصين فوق الأسطح، فيما المحلات التجارية الموجودة أمام المقر تحولت إلى مستودعات للسلاح لميليشيات "حزب الله" اللبناني و"حزب الله" العراقي، حيث تأتي هذه الميلشيات بهذا السلاح من مدينة القائم العراقية ويقومون بتسليمها للقائد المسؤول في مدينة البوكمال".

والموقع (رقم 11): "في حي المساكن وهو مستودع ذخيرة لميليشيات فاطميون، والموقع (رقم 12): في مشفى عائشة سابقاً، ويستخدمه الجنرال سلمان الإيراني كمستودع للسلاح، كما يوجد داخل المشفى سرداب يوضع به السلاح لتسليح الميليشيات الإيرانية المتواجدة في مدينة البوكمال.

يشار إلى أن إيران أنشأت معبراً حدودياً جديداً على الحدود السورية مع العراق ليشكل ممراً برياً جديداً باتجاه لبنان، وذلك بحسب ما كشفت عنه شبكة فوكس نيوز الأمريكية.

وقالت مصادر استخباراتية غربية وإقليمية للشبكة إن "الإيرانيين يخططون لاستخدام هذا الطريق الجديد في عمليات التهريب التي تتضمن أسلحة وشحنات نفطية بهدف تجنب العقوبات الأمريكية المفروضة على صادرات النفط الإيرانية".

المصدر: 
السورية نت