اعتقال قيادي سابق بمخابرات النظام بعد فراره إلى لبنان وبحوزته عشرات الملايين

حاجز لقوات نظام الأسد - أرشيف
الأربعاء 02 يناير / كانون الثاني 2019

أفادت شبكة "السويداء24" أن نظام الأسد اعتقل قياديا سابقا بالمخابرات الجوية التابعة له بعد فراره إلى لبنان وبحوزته عشرات ملايين الليرات السورية.

وقالت الشبكة المحلية أن القيادي السابق في المخابرات الجوية المدعو "صادق العبدالله" اختفى قبل نحو أسبوعين، بعد حصوله على مبلغ يفوق 50 مليون ليرة جمعه من عدة أشخاص كان يزعم شراكتهم.

وبحسب المصدر فإن العبدالله فر إلى لبنان، وكان ينوي المغادرة إلى أوروبا، بعد أن حصل على الأموال من تجار ومالك محطة وقود ورجال أعمال، فيما قدم العديد منهم دعاوى ضده بتهمة "النصب".

وأوضحت الشبكة في تقريرها أن مخابرات الأسد قبضت على "العبدالله" في ظروف غامضة أول أمس الاثنين، حيث نشرت صورة قالت إنها للقيادي بعد إلقاء القبض عليه.

مرتبط بالميليشيات الإيرانية

ويعتبر "العبدالله" من أبرز قادة مجموعات المخابرات الجوية في السويداء، وكان على ارتباط مع مسؤولي ميليشيات إيرانية، حيث شكل قبل 6 سنوات مجموعة تابعة لقسم المخابرات الجوية في السويداء يزيد عددها عن 100 عنصر جميعهم من أبناء المحافظة، وإرسالهم للقتال في محافظات عدة مقابل رواتب شهرية لا تتجاوز 50 ألف ليرة للعنصر.

وتأتي عملية الاعتقال، بعد قيام فرع المخابرات الجوية بالسويداء، بسحب أسلحة وبطاقات غالبية أفراد مجموعة "العبدالله" قبل حوالي أسبوعين من فراره إلى لبنان، بحسب الشبكة.

وطالت "العبدالله" اتهامات عديدة خلال السنوات الماضية، بالمسؤولية عن عمليات تهريب أسلحة إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في البادية قبل السيطرة عليها، فضلاً عن نصب مجموعته حواجز متفرقة لفرض الإتاوة على المهربين، والإشراف على قضايا فساد عديدة.

يذكر أن غالبية أجهزة المخابرات في السويداء، اعتمدت على أشخاص مثيرين للجدل من ناحية سوابقهم الجنائية أو الأخلاقية في تشكيل مجموعات تابعة لهم، ضمن ما يعرف "العقود المدنية" وامتهنت الكثير من هذه المجموعات عمليات تهريب وسلب وخطف.

اقرأ أيضا: والد أحد أشهر إعلاميي النظام يناشد الأسد لكشف مصير ابنه المعتقل أو "رؤيته على الأقل"​

المصدر: 
السورية نت

تعليقات