اغتيال شقيق رئيس حكومة نظام الأسد السابق وائل الحلقي في ريف درعا

قصي الحلقي شقيق رئيس حكومة نظام الأسد السابق وائل الحلقي - المصدر: فيس
الأربعاء 16 أكتوبر / تشرين الأول 2019

اغتال مجهولون، قصي الحلقي، شقيق رئيس حكومة نظام الأسد السابق، وائل الحلقي في مدينة جاسم بريف درعا الشمال الغربي.

وذكر مراسل قناة سما الموالية للنظام في درعا، فراس الأحمد عبر "فيس بوك" اليوم الأربعاء، أن مسلحين مجهولين اغتالوا الدكتور قصي نادر الحلقي رئيس مركز طب الأسرة بجاسم بريف درعا.

وقال الأحمد إن قصي الحلقي هو شقيق رئيس حكومة النظام السوري السابق وائل الحلقي، وقُتل خلال إطلاق النار عليه بشكل مباشر في عيادته.

وتأتي حادثة الاغتيال المذكورة، بعد يومين من مقتل عنصرين من قوات الأسد، على طريق جاسم- إنخل، إثر استهدافهما بعبوة ناسفة، زرعها مجهولون.

وتزامن ذلك، مع تعرض دورية روسية للاستهداف بعبوات ناسفة في ريف درعا الشمالي على طريق جاسم- إنخل، ما أدى إلى إصابة عنصر من الشرطة الروسية، وعنصرين من قوات الأمن التابعة لنظام الأسد.

ومنذ مطلع أغسطس/ آب العام الماضي لم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن عمليات الاغتيال في محافظة درعا، أو الاستهدافات التي تطال القوات الروسية وقوات الأسد، وسجلت جميعها ضد "مجهول".

يشار إلى أنه وعقب اتفاق التسوية في درعا، انقسمت المناطق في المحافظة إلى قسمين، الأول تحت الهيمنة الروسية، المتمثل على الأرض بـ"الفيلق الخامس" والمنتشر في مدينة بصرى وبعض قرى الريف الشرقي لدرعا، ويتصدره القيادي أحمد العودة.

 أما القسم الآخر تحت هيمنة أفرع النظام الأمنية، وقواته العسكرية كـ"فرع الأمن العسكري" و"الفرقة الرابعة"، (أي خارج حسابات الروس عسكرياً)، والتي تتركز هيمنتها العسكرية في قرى الريف الغربي والشمالي لدرعا.

وتغيب تعليقات النظام عن الفوضى الأمنية التي تشهدها محافظة درعا، والتي شهدت أبرز اتفاقيات "التسوية"، قبل نحو 15 شهراً، وبموجبها انسحبت فصائل المعارضة من جميع المساحات التي كانت تسيطر عليها في درعا المدينة وريفها الغربي والشرقي، لصالح القوات الروسية وقوات النظام.

المصدر: 
السورية نت