اغتيال عالم فلسطيني في ماليزيا وعائلته تتهم "الموساد"

البطش برفقة مسؤولين ماليزيين - أرشيف
سبت 21 أبريل / نيسان 2018

أعلنت حركة حماس اليوم السبت تعرض أحد ناشطيها، وهو عالم في مجال الطاقة، للاغتيال خلال قيامه بزيارة إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وكتبت الحركة التي تتولى السلطة في قطاع غزة في بيان أن "المهندس فادي البطش اغتالته يد الغدر فجر السبت في كوالالمبور وهو في طريقه لصلاة الفجر في المسجد".

ولم تحمل حركة حماس أي جهة مسؤولية الاغتيال، مع أنها غالبا ما تتهم إسرائيل بالوقوف وراء عمليات مماثلة.

وتابعت الحركة أن البطش "تميز بتفوقه وإبداعه العلمي وله في هذا المجال إسهامات مهمة ومشاركات في مؤتمرات دولية في مجال الطاقة".

في المقابل، اتهمت أسرته في قطاع غزة في بيان "جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) بالوقوف وراء اغتيال البطش (35 عاما)" وطالبت "السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين بالاغتيال قبل تمكنهم من الفرار".

و رفض مسؤول حكومي إسرائيلي (لم يكشف هويته) الإدلاء بأي تعليق، لوكالة "فرانس برس" .

بدورها أعلنت وكالة الأنباء الماليزية نقلا عن الشرطة مقتل فلسطيني في وقت مبكر السبت قالت إنه استاذ جامعي، برصاص رجلين كانا على متن دراجة نارية.

وأوضح رئيس شرطة العاصمة داتوك سيري مازلان لازم "أحد المشتبه بهما أطلق 10 رصاصات أصابت أربع منها رأس وجسد الأستاذ الذي قتل على الفور"، بحسب ما نقلت عنه الوكالة.

وأضاف أن الأستاذ كان أمام مسجد يقع بالقرب من مقر سكنه وأنه متزوج ولديه ثلاثة أولاد.

وأظهرت صور لكاميرات المراقبة أن المهاجمين انتظرا نحو 20 دقيقة قبل أن يخرج البطش من منزله. وقال قائد الشرطة الماليزية إن البطش "كان مستهدفا" مشددا على أن الشرطة ستعمل على تحديد هوية المشتبه بهم.

اقرأ أيضا: "التايمر": مواجهة مقبلة بين إسرائيل وإيران ستكون أبرز دروس الحرب السورية

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

تعليقات