اغتيال كاهن كنسية الأرمن الكاثوليك في القامشلي ووالده على الطريق الواصل بين دير الزور والحسكة

كاهن الأرمن الكاثوليك، حنا إبراهيم - المصدر: فيس بوك
الاثنين 11 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

اغتال مجهولون كاهن الأرمن الكاثوليك، حنا إبراهيم من مدينة القامشلي ووالده إبراهيم حنا بيدو، على الطريق الواصل بين مدينتي دير الزور والحسكة.

وذكرت شبكات محلية في دير الزور، بينها "دير الزور 24" اليوم الاثنين، أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على الكاهن ووالده، في أثناء توجههم للإشراف على ترميم كنيسة الأرمن الكاثوليك في مدينة دير الزور.

ونشرت وكالة "ANHA" التابعة للإدارة الذاتية شمال شرق سورية عبر "فيس بوك" تسجيلاً مصوراً لسيارة الكاهن، بعد عملية الاغتيال.

وقالت: "لم ترد معلومات حتى اللحظة عن هوية الفاعلين ودوافع العملية هذه".

وتتكرر حوادث الاغتيال في المناطق التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" شرقي سورية.

وتنسب جميع الاتهامات لتنظيم "الدولة الإسلامية"، والذي لايزال ينشط في المنطقة، عن طريق الخلايا النائمة.

وبحسب ما ذكرت وكالة "سبوتنيك الروسية" نقلاً عن مصدر لم تسمه، فإن السيارة التي كان يقودها حنا إبراهيم بيدو (تولد 1948م) وبجانبه ابنه الكاهن "إبراهيم حنا بيدو" تولد (1976م) والتي كانت تضم معهم شخصين آخرين، وهما الشماس فادي وأنطون ملكو تعرضت لإطلاق رصاص من مسافة قريبة ومن الجهة الأمامية.

وتابع المصدر: " ما أدى لإصابة الكاهن ووالده بجروح بليغة في الرأس والصدر، أدت لوفاتهما نتيجة حدوث نزيف صاعق، حيث تم نقلهما إلى الحسكة من أحد مشافي بلدة الشحيل الخاصة".

وتخضع بلدة الشحيل ومحيطها لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، والتي تبسط سيطرتها على مناطق واسعة من محافظة دير الزور، وصولاً إلى محافظة الحسكة.

وتعيش مناطق شمال وشرق سورية في الوقت الحالي توتراً، على خلفية المواجهات الدائرة بين "قسد" وفصائل "الجيش الوطني" في الريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة.

وكانت عدة مناطق قد تعرضت لتفجيرات في الأيام الماضية، بينها مدينة القامشلي ومدينتة تل أبيض التي سيطرت عليها فصائل "الجيش الوطني" والقرى المحيطة بها.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات