الأردن: اللاجئون السوريون لايرغبون بالعودة إلى بلادهم ونناشد دعمهم مالياً

مسؤولون أردنيون خلال الاجتماع الحادي عشر لإطار دعم الاستجابة الأردنية للملف السوري
الأربعاء 20 فبراير / شباط 2019

ناشد رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز اليوم الأربعاء، كبار المانحين مواصلة تقديم الدعم المالي من أجل اللاجئين السوريين في المملكة، مؤكداً أن اللاجئين لايرغبون بالعودة إلى سوريا، و أن معدل العودة الطوعية لا يزال متدنياً.

جاء ذلك خلال الاجتماع الحادي عشر لإطار دعم الاستجابة الأردنية للملف السوري، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية "بترا"، والذي أقر خلاله خطة الاستجابة لتبعات الملف السوري داخل المملكة لعام 2019.

ونوه الرزاز أن الأردن وصل إلى أقصى قدرته الاستيعابية من حيث موارده المتاحة، والبنية التحتية المادية والاجتماعية، وقدرة الحكومة على الاستمرار في تقديم الخدمات للاجئين.

مضيفاً أنه "بدون الدعم المتواصل من شركائنا الرئيسيين، سيؤثر ذلك سلباً على قدرتنا على مواصلة تقديم الخدمات الأساسية للسوريين، والحفاظ على نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين".

ويقول مسؤولون إن نحو عشرة آلاف لاجئ فقط من العدد الإجمالي للاجئين الذي يقدر بنحو 1.3 مليون، غادروا منذ أن فتح البلدان معبر جابر-نصيب الحدودي الحيوي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

خطة استجابة

وأقرت الحكومة الأردنية والمجتمع الدولي، خلال الاجتماع خطة "الاستجابة الأردنية للأزمة السورية لعام 2019" بقيمة 2,4 مليار دولار للتعامل مع تبعات الملف السوري واللاجئين في المملكة.

وقالت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي ماري قعوار خلال الاجتماع الذي ضم ممثلي منظمات أممية ودول مانحة إن "ميزانية الخطة لعام 2019 تبلغ حوالى 2,4 مليار دولار".

وأوضحت أنها "تتوزع بين مكون دعم اللاجئين والذي تبلغ متطلباته حوالى 700 مليون دولار، ومثلها لدعم مكون المجتمعات المستضيفة، في حين أن المطلوب لدعم الخزينة حوالى مليار دولار".

وحضت المجتمع الدولي على "توفير تمويل كافٍ من خلال دعم خطة الاستجابة الأردنية لعام 2019، وتأمين منح كافية لتلبية الاحتياجات الملحة للموازنة في الأردن".

وأشارت قعوار إلى أن "المجتمع الدولي قدم تمويلا فعليا لمشاريع خطة الاستجابة بحوالى 1,6 مليار دولار عام 2018 تشكل نحو 63,9 بالمئة من متطلبات التمويل، مقارنة بحوالى 65 بالمئة عام 2017".

ويستضيف الأردن نحو 670 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمان عدد الذين لجأوا إلى المملكة منذ 2011 في بنحو 1,3 مليون سوري.

وتشير الحكومة إلى أن استضافة هؤلاء كلفت المملكة أكثر من 10 مليارات دولار حتى نهاية عام 2017.

وكانت الحكومة الأردنية ومنظمات أممية أقرت في كانون الثاني/ يناير 2018 خطة الاستجابة للملف السوري  في المملكة للأعوام 2018 إلى 2020 بتمويل يقارب 7,3 مليار دولار، بما معدله 2,4 مليار دولار سنويا.

واعلنت الأمم المتحدة في 11 كانون أول/ديسمبر 2018 إعداد خطة بقيمة 5,5 مليار دولار لدعم اللاجئين السوريين والبلدان الخمسة المستضيفة لهم وهي الأردن وتركيا ولبنان ومصر والعراق خلال عامي 2019 و2020.

اقرأ أيضا: روسيا: إصرار أممي على استبدال أسماء باللجنة الدستورية السورية يؤخر تشكيلها

المصدر: 
وكالات - السورية نت