الأردن: ندعم وقف إطلاق نار شامل في سوريا.. واتفاق الهدنة في درعا مهم

محمد المومني المتحدث باسم الحكومة الأردنية
الأحد 18 يونيو / حزيران 2017

أكدت الحكومة الأردنية، مساء السبت، دعمها للجهود المبذولة لوقف إطلاق نار شامل في سوريا، وذلك بعد إعلان نظام بشار الأسد وقف القتال لمدة 48 ساعة في درعا بجنوب سوريا، ما أدى إلى هدوء حذر في المدينة بعد أيام من المعارك الكثيفة.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن "الأردن يدعم جميع الجهود والمبادرات التي تبذل لتحقيق وقف شامل لإطلاق النار على كل الأراضي السورية"، مشددا على أهمية اتفاق الهدنة الذي أُعلن عنه بدرعا.

وعبر المومني عن أمله بـ"التزام كافة الأطراف لتنفيذ الاتفاق"، مؤكداً "أهمية وقف إطلاق النار للتخفيف على الأشقاء السوريين خاصة المحتاجين لوصول المساعدات الإنسانية"، حسب قوله، وجدد موقف بلاده الداعي إلى ضرورة العمل عبر مسار جنيف لإيجاد حل سياسي للملف السوري يقبله السوريون ويضمن وحدة سوريا وتماسكها ويحمي سيادتها.

وكان المتحدث باسم الجبهة الجنوبية الرائد عصام الريس، قال أمس السبت في تعليقه على إعلان النظام لهدنة في درعا: "المعارضة لم تسمع بمثل هذا الكلام وأن النظام لا يزال يواصل هجماته بنفس الكثافة".

وأضاف أن "هنالك خروقات ونشكك بنوايا النظام الالتزام بوقف إطلاق النار". وأكد أن إيقاف قوات النظام عملياتها العسكرية في درعا جاء بعد تكبدها خسائر كبيرة في العدة والعتاد منذ أكثر من شهر، وبعد فشل محاولات النظام المتكررة للتقدم في درعا بفضل قوة وتماسك الجيش الحر.

ودرعا بين المناطق الواردة في اتفاق "مناطق خفض التصعيد" الذي تم التوصل إليه في مباحثات "أستانا 4" بضمانة روسيا وتركيا وإيران، إلا أن الاتفاق تعرض للاختراق منذ أول يوم من تطبيقه، حيث واصل نظام الأسد وحلفاؤه هجومهم على مناطق المعارضة، واستمروا بقصفها وارتكاب المجازر.

وتسيطر قوات المعارضة على حوالى 60% من مدينة درعا وتعتبر المحافظة ككل من آخر المعاقل المتبقية لقوى المعارضة في سوريا.

اقرأ أيضاً: خسائر في صفوف قوات النظام بعد عملية مباغتة للمعارضة شمال حمص

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

كلمات دلالية:

تعليقات