الأردن يمنح السيارات والشاحنات السورية المخالفة فرصة لتسوية أوضاعها

الحكومة الأردنية منحت أصحاب السيارات المخالفة شهراً لتسوية أوضاعها - أرشيف
الاثنين 25 مارس / آذار 2019

منح مجلس الوزراء الأردني شهراً واحداً لمالكي السيارات السورية الخصوصي والعمومي والشاحنات المتواجدة بشكل مخالف على أرض المملكة، للتقدم والمصالحة عليها، على أن يتم إعفاؤها من الغرامات المترتبة.

وبحسب ما أورده موقع "الاقتصادي سوريا" أمس الأحد، فقد دعت دائرة الجمارك مالكي تلك السيارات إلى الاستفادة من القرار الحكومي، والذي حدد مدة المصالحة من 13 مارس/ آذار الجاري، وحتى 13 أبريل/ نيسان المقبل.

وبموجب القرار الحكومي، فإنه سيتم إعفاء السيارات السورية من غرامات رسوم الترخيص (السير) وتجاوزها مدة الإقامة داخل المملكة، بسبب إغلاق الحدود بين الأردن وسوريا.

وسمح مجلس الوزراء الأردني مؤخراً بدخول المركبات المملوكة للسوريين إلى الأردن، والتي تحمل لوحات سورية أو أجنبية أسوة بغيرها من المركبات، بعدما كان الدخول مقتصراً على المركبات العامة.

وفي مطلع 2019، جددت مديرية نقل درعا والتابعة لـ"وزارة النقل" في حكومة النظام، رخصة 438 سيارة لنقل الركاب على خط درعا – الأردن، بعدما توقفوا لعدة أعوام بسبب إغلاق معبر نصيب، وذلك من أصل 750 سيارة يراجعون المديرية لتجديد موافقة العمل.

وبحسب بيانات المديرية، فإن عدد المركبات المخالفة والعائدة عبر معبر نصيب من سياحية خاصة وبرادات وشاحنات من مختلف المحافظات بلغ حتى 13 يناير/ كانون الثاني الماضي 240 مركبة، وهي قيد تسوية وضعها وفق المرسوم رقم 14 لعام 2014.

وينص المرسوم 14 على تغريم أي سيارة تبقى خارج سوريا لمدة عام واحد بعد عودتها، ويتم وضع إشارات حجز على تلك الآليات تمنع نقل ملكيتها أو نقل تسجيلها من محافظة إلى أخرى لحين تسوية وضعها، دون أن تمنع الإشارة الحركة والسفر.

اقرأ أيضاً: أسطوانة واحدة كل 20 يوماً.. النظام يتجه لحصر الحصول على الغاز عبر "البطاقة الذكية"

المصدر: 
الاقتصادي - السورية نت

تعليقات