الأسد في تراجع

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

6/4/2015
The Economist
المؤلف: 

(ترجمة السورية)

لقد كان نصراً عظيماً بالنسبة للثوار الذين يحاربون الرئيس بشار الأسد. في الثامن والعشرين من آذار حصلت مجموعة من المقاتلين الإسلاميين، ومعهم جبهة النصرة التابعة للقاعدة، على مدينة إدلب. بعد أن طال النزاع عليها، كانت هذه هي المدينة الكبرى الثانية فقط التي تقع بيد الثوار خلال أربعة أعوام من الحرب. الأولى، كانت الرقة التي أخذتها "الدولة الإسلامية" من المجاهدين وجعلتها عاصمة خلافتها. قبل ثلاثة أيام فقط من انتصار الثوار بإدلب، استطاعوا أخذ بصرى، وهي بلدة في جنوب سورية مشهورة بمدرجها الروماني الذي يعود للقرن الثاني.

يبدي تقدم المعارضة هذا أن الأسد أصبح أضعف مما كان عليه. فهو وحلفاؤه الأساسيون، إيران والميليشيات اللبنانية الشيعية "حزب الله"، يكافحون للحفاظ على حصتهم من البلاد المقسمة. فعلى الرغم من أن الغرب يصب اهتمامه نحو قتال تنظيم الدولة"، إلا أن النزاعات تتنامى داخل معسكر الأسد أيضاً. "إن حال النظام اليوم أسوء مما كان عليه منذ عام مضى عسكرياً واقتصادياً" حسبما يقول نوح بونسي، الذي يراقب الأحداث في سورية لصالح مجموعة الأزمات الدولية؛ مؤسسة بحثية في بروكسل.

ساعدت الأمطار الثوار في إدلب، فقد منعت نظام الأسد من شن الغارات الجوية، التي يعتمد عليها منذ أن تناقص أعداد الجنود لديه على الأرض. يتزايد اعتماد الرئيس المحارب على الميليشيات المحلية والأجنبية. لقد اضطر لتوسيع نطاق تجنيده للجيش، ولكنه مع ذلك لا يثق بالمجندين الذين يتم سحبهم من الأغلبية السنية في سورية. يقال إن الطيارين السنة لا يسمح لهم بقيادة الطائرات. ويقول رجل مطلع في دمشق إن العديد من الطائرات يحلق بها الروس، والذين تدعم حكومتهم الأسد.

كما لا يبدو أن الأسد أكثر قوة في أماكن أخرى. فهجومه الذي بشر كثيراً باستعادة حلب في بداية هذا العام بدا أنه قد خفت. قواته متماسكة في الغرب ولكن بفضل "حزب الله" فقط. ومقاتلو "الدولة الإسلامية" يزحفون نحو منطقته من الشرق. بينما استمر في الجنوب بخسارة الأراضي تدريجياً لصالح ثوار سورية الأكثر اعتدالاً، يركز حزب الله وإيران على تأمين المناطق الأقرب لدمشق.

ومع ذلك فمن غير المرجح أن تحفز انتصارات الثوار هذه أمريكا على زيادة دعمها المتواضع لهم، خاصة حول إدلب، حيث أن جبهة النصرة هي القوة الأقوى. لقد تلقى الثوار الجنوبيون مساعدات أكثر، بما أنهم يضمون جهاديين أقل بين صفوفهم ولكونهم أكثر تماسكاً. ولكن الخطة الأمريكية لتدريب وتسليح 5,000 رجل منتقى لازالت بانتظار البدء. في السابع والعشرين من آذار قالت تركيا إن الأمريكيين قد أجلوا خططهم لبدء التدريب هناك، لأسباب غير محددة.

لذا فإن مصير سورية قد يعتمد أكثر على مدى تماسك نظام الأسد – وعلى إيران. كثيراً ما يتقاتل جيشه مع القوات شبه العسكرية. يتحدث رجال "حزب الله" عن إطلاق الجنود السوريين النار عليهم. وفي المقابل، ينزعج الجنود السوريون من نقاط التفتيش الإيرانية التابعة لـ"حزب الله" الموجودة لضمان بقائهم منضبطين. لقد توصل الجنود السوريون إلى تفاهم مع الثوار منذ وقت طويل، أحياناً يتفقون على عدم القتال، بينما يشتري الثوار أحياناً الذخيرة من الجنود. بشكل عام، موقف الأسد يضعف. "النظام مسؤول عن الأمور الإدارية،" حسبما قال الرجل الدمشقي نفسه. "ولكن إيران تسيطر أكثر على الأمور العسكرية".

هذا قد يمهد الطريق لحدوث مفاوضات، بما أن انتصار أي من الطرفين عسكرياً لا يزال يبدو أمراً غير مرجح. قد يكون حكام إيران عمليين أكثر من الأسد، الذي يريد التشبث بالسلطة مهما كلفه الأمر. هنالك دلالات على أنهم بدأوا يعتبرونه عبئاً عليهم؛ "حزب الله" يعتبره كذلك بالفعل. إن توصلت المحادثات النووية إلى نتائج جيدة، فبعض السوريين يأمل أن يتم التوصل إلى حل في بلادهم. "سنتخلص من الأسد في مرحلة ما،" حسبما قال قائد من "حزب الله". "أظن أن إيران تنتظر الوقت الملائم فقط".