الأسد "يستقوي بروسيا" في تعليقه على الضربات الإسرائيلية الأخيرة.. ماذا قال عن معركة الرقة؟

بشار الاسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الاثنين 20 مارس / آذار 2017

في أول تعليق له حول الضربات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا، قال رأس النظام بشار الأسد اليوم "إن حماية حدودنا هو حقنا وواجبنا، إن لم نقم بذلك كسلطات، سيتعين على الشعب السوري إدانتنا".

وأضاف الأسد في رده على على تصريحات وزير الدفاع في حكومة الاحتلال الإسرائيلي "أفيغدور ليبيرمان" حول نية إسرائيل تدمير الدفاعات الجوية للنظام، "أن حماية الحدود السورية حق وواجب السلطات السورية"، كما أعرب الأسد عن أمله في أن "روسيا ستلعب دوراً في منع تكرار الهجمات الإسرائيلية على سوريا".

وكان "ليبرمان" قد صرح أمس الأحد إن "سلاح الجو الاسرائيلي سيدمر بطاريات الدفاع الجوي السوري، في المرة القادمة التي تطلق فيها النار على الطائرات الإسرائيلية"، مضيفاً أن قواته ستواصل العمل على "منع تهريب الأسلحة من سوريا الى حزب الله في لبنان".

معركة الرقة

وأكد الأسد لوفد من الصحفيين الروس إلى أن "النظام سيقيم أي عملية عسكرية على الأراضي السورية تتم دون موافقته على أنها اجتياح، سواء في الرقة أو غيرها".

وقال الأسد للصحفيين: إن "أي عملية عسكرية في سوريا دون موافقة الحكومة غير قانونية، وكما قلت، أي تواجد للعسكريين على الأراضي السورية يعتبر اجتياحاً، سواء كان الحديث حول تحرير الرقة أو أي بلدة أخرى".

وتابع الأسد: "ثانيا، كلنا نعرف أن التحالف (بقيادة الولايات المتحدة) لم تكن لديه يوما ما نوايا جدية لمواجهة داعش أو الإرهابيين". ولذلك" يجب علينا التفكير في الدوافع الفعلية لنوايا التحالف".

وأكد الأسد أن "النظام سيحصل على دعم عسكري إضافي من روسيا في حال كان ذلك ضروريا لمحاربة الإرهابيين"، مشيراً إلى أن "مستوى الدعم الحالي يكفي".

وأشار الأسد أن "الدعم الروسي في المرحلة الحاليةـ المتمثل بالضربات الجوية كاف لتقدم الجيش السوري على مختلف الجبهات، وخاصة، كما تعلمون، في حلب وتدمر.. أنا واثق من أنه في حال شعر المسؤولون والعسكريون السوريون والروس أننا نحتاج لدعم أكثر للإنتصار على الإرهابيين، فإنهم سيقدمونه، إلا أن مستوى الدعم الحالي كاف وفعال".

اقرأ أيضاً: "الدفاع الروسية" تعلق على أنباء إقامة قاعدة لها بعفرين شمال سوريا.. هذا ما سيتم إنشائه

المصدر: 
سبوتنيك - السورية نت

تعليقات