الأسد يكافىء عسكريين في قواته ارتكبوا مجازر بحق السوريين

بشار الأسد مع قواته في الغوطة الشرقية - أرشيف
الأحد 23 ديسمبر / كانون الأول 2018

أصدر رأس النظام بشار الأسد مرسوماً،  كافأ خلاله الطيارين في قواته، وذلك بتعديل رواتبهم بما يتناسب مع ما وصفها بـ"المهام الشاقة والخطرة".

وبحسب المرسوم الذي حمل رقم 20 لعام 2018 ونشرته وسائل إعلام موالية للنظام اليوم الأحد، تم تعديل راتب الطيران للضباط لـ"يتناسب والمهام الشاقة والخطرة التي يتعرض لها الضابط الطيار، وبما يتوافق والرواتب التي تمنح في هذا القطاع".

المرسوم الجديد، سوى مشكلة الفروقات بين راتب الخريج والراتب الذي كان يتقاضاه كطالب ضابط، بحيث يستحق الطالب المرقى إلى رتبة "ملازم" و"ملازم أول" راتب الدرجة الأولى من رتبته المرقى إليها.

أما الفرق بين راتب الطيار كطالب ضابط وراتبه كضابط يصرف له كعلاوة شخصية تطفأ (تلغى) بالترقية وتبديل الدرجة، بحسب إعلام النظام.

كما قضى المرسوم بزيادة لتعويضات والعلاوات للعسكريين عموماً وربطها بنسبة من الراتب المقطوع النافذ بتاريخ العمل، وحددت نسبة تلك التعويضات بـ 8% من الراتب الشهري بتاريخ أداء العمل.

يذكر أنه في السنوات الأولى لاندلاع الثورة، تحول سلاح الجو إلى واحد من أعمدة النظام للتقدم ميدانيا على حساب المعارضة وارتكابه مجازر بحق السوريين ودماراً هائلاً في المدن السورية، خصوصا بعد استخدامه للبراميل المتفجرة كسلاح رخيص محلي الصنع، وذو قوة تدميرية كبيرة .

ومع اعتماد النظام على طائرات معظمها قديم الصنع، وامتلاك المعارضة السورية أسلحة مضادة للطيران رغم قدمها أيضا وعدم فعاليتها أمام الطائرات المتطورة، تمكنت المعارضة من إسقاط عدد كبير من مقاتلات النظام الحربية والمروحية، إضافة إلى الأعطال التي تصيب تلك المقاتلات.

اقرأ أيضا: لا عود كاملة.. "قوات سوريا الديمقراطية" تكشف عن فحوى محادثات وفدها في باريس

المصدر: 
السورية نت

تعليقات