الأسد يُبرّر منع "ترامب" للسوريين من دخول أمريكا.. فما هي حجته؟

رأس النظام بشار الأسد - صورة أرشيفية
الخميس 16 فبراير / شباط 2017

أكد رأس النظام بشار الأسد في مقابلة مع وسائل إعلام فرنسية بثت اليوم الخميس، أن جهود الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لحظر دخول السوريين الولايات المتحدة "ليست ضد الشعب السوري".

وقال الأسد في المقابلة التي أجراها بالإنجليزية مع إذاعة أوروبا 1 وتلفزيون تي.اف1: "إنها ضد الإرهابيين الذين قد يتسللون مع بعض المهاجرين إلى الغرب، وهو ما حدث في أوروبا وخاصة في ألمانيا".

ومن جانب آخر، صرح الأسد في لقائه، بأن "الغرب دعم مجموعات مسلحة ظناً بأنها معتدلة، لكنه بذلك كان يدعم القاعدة، وهو يدفع الآن ثمن سياساته في سوريا".

وشدد على نيته  "استعادة كل شبر من أراضينا" من يد وصفهم بـ"الإرهابيين"،  و"لن نربح الحرب إلا بعد طردهم من سوريا".

كما كشف الأسد عن حصول اتصالات مع أفراد من جهاز الاستخبارات الفرنسي، وقال: "قمنا باتصالات مع أعضاء من جهاز الاستخبارات الفرنسي، وذلك خلال زيارة آخر وفد فرنسي لسوريا مؤخراً".

ونفى رأس النظام مجدداً تقرير منظمة العفو الدولية، الذي تحدث عن حصول حالات تعذيب بحق معارضين في سجن "صيدنايا"، واعتبره قائماً على ادعاءات كاذبة.

وذكر في هذا السياق: "تقرير منظمة العفو الدولية لا صحة له، ومن المشين أن تقوم منظمة دولية كمنظمة العفو بتقرير اعتماداً على ادعاءات كاذبة".

وتابع: "تقرير منظمة العفو هو تقرير أطفال، نحن لا نستعمل أساليب التعذيب في السجون، وهذا ليس من شيمنا".

اقرأ أيضاً: بدلاً من الحماية الثانوية.. حكم قضائي ألماني يمنح الحماية الكاملة للاجئين السوريين الملزمين بالخدمة العسكرية

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات