الأمم المتحدة تقدم لواشنطن وموسكو إحداثيات 235 موقعا بإدلب.. بينها مشافي ومدارس

آثار القصف الروسي على مشفى بمدينة سراقب بريف إدلب - أرشيف
الخميس 13 سبتمبر / أيلول 2018

أعلنت الأمم المتحدة، الخميس، تقديم إحداثيات 235 موقعا مدنيا في إدلب، شمال غربي سوريا، إلى واشنطن وموسكو؛ تحسبا لهجوم قد يشنه عليها نظام الأسد وداعميه، بمن فيهم روسيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في جنيف منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومتزيس.

وأوضح "مومتزيس" أن المواقع تشمل مناطق يعيش فيها مدنيون بشكل مكثف، ومرافق صحية، ومدارس، ومرافق خدمية حيوية.

ومنذ 11 يومًا، يشن النظام وحلفاؤه غارات جوية مكثفة على مناطق جنوبي وجنوب غربي إدلب، وشمالي حماة، أسفرت عن استشهاد 30 مدنيًا على الأقل، وإصابة عشرات آخرين.

وفي مارس/ آذار الماضي، نشرت صحيفة "الصنداي تلغراف" البريطانية، تقريراً بعنوان "قصف مستشفى سوري بعد أن أعطت الأمم المتحدة القوات الروسية موقعه"

وأفاد التقرير: أن الأمم المتحدة تعرضت لانتقادات بعد أن شاركت إحداثيات موقع مستشفيات في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة مع القوات الروسية، وإثر ذلك بأيام قُصفت إحداها.

وبيَّنت أن إحدى المستشفيات التي شاركت الأمم المتحدة موقعها يوم 12 مارس/آذار في عربين تعرضت لقصف مباشر يوم 20 مارس/آذار. وقتل فيه شخص واحد على الأقل.

وتستهدف قوات الأسد والقوات الروسية بصورة ممنهجة المستشفيات والمنشآت الطبية في المناطق التي تتعرض لعمليات عسكرية بهدف استعادة السيطرة عليها من قوات المعارضة.

اقرأ أيضا: "الأفضلية لنا".. شركات روسية وإيرانية تريد "حصة الأسد" في إعمار سوريا

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات