الأمن الأوكراني ينشر أسماء مرتزقة معظمهم روس يقاتلون إلى جانب الأسد

مرتزقة روس يعملون لشركة "فاغنر" - أرشيف
الاثنين 08 أكتوبر / تشرين الأول 2018

نشر جهاز الأمن الأوكراني (SBU)، أسماء 206 أشخاص، معظمهم روس، قال إنهم عناصر قوة مسلحة خاصة تقاتل في سوريا إلى جانب قوات نظام الأسد، تحت مسمى "فانغر". وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول اليوم الاثنين.

وأشار جهاز الأمن الاوكراني، في بيان، إلى مقتل 58 عنصراً من مرتزقة "فانغر" في ريف دير الزور شرق سوريا في فبراير/ شباط الماضي.

وقال إن من بين المرتزقة الـ206 من يحملون جنسيات أوكرانيا وبيلاروس وأرمينيا ومولدوفا وكازاخستان وأوزبكستان، إلى جانب المواطنين الروس.

وأشار البيان إلى تقارير سابقة حول مقتل أكثر من 600 شخص يعملون كمرتزقة ضمن "فانغر"، شرقي أوكرانيا وسوريا.

وكانت تقارير كشفت في وقت سابق، أن قوة مسلحة خاصة تدعى "فانغر" وتضم حوالي 3 آلاف مواطن روسي، تقاتل في سوريا وشرقي أوكرانيا وهي مرتبطة بالكرملين بطريقة غير مباشرة.

ونشرت تقارير عن المرتزقة الروس الذين كانوا في غمرة القتال جنباً إلى جنب مع القوات نظام الأسد في سوريا، بسبب الضربة الأمريكية لهم في السابع من فبراير/ شباط 2018 والتي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم قرب بلدة خشام في محافظة دير الزور شرقي البلاد.

وقالت "رويترز"، إن قائد المرتزقة الروس في سوريا هو العميد السابق "ديمتري أوتكين"، وهو من المقاتلين السابقين في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، وكان يعرف بالاسم الحركي "فاغنر".

وتفيد تقارير إعلامية روسية نقلاً عن مصادر عسكرية، أن "أوتكين" خدم في وقت سابق في لواء القوات الخاصة التابعة للمخابرات العسكرية الروسية، وأنه ذهب إلى سوريا مع مجموعة من المقاتلين تجندهم شركة تدعى "سلاف كوربس"، في عام 2013 حيث كانت أولى مشاركاته هناك حسبما نقلت الوكالة عن شخصين مقربين منه.

وتضم "فاغنر" حوالي 2500 رجل روسي، يصل راتب الضابط الواحد منهم إلى 5300 دولار شهرياً. تعمل "فاغنر" لصالح شركة عسكرية خاصة، ولم يتضح إلى الآن عدد قتلاها من الضربة الأمريكية. ولم يتضح سبب هجومها على قاعدة عسكرية تابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أدرجت في يونيو/حزيران 2017 مجموعة "فاغنر" على قائمة الأفراد والكيانات الروسية الخاضعة للعقوبات بسبب مشاركتها في الصراع الأوكراني.

وقالت إن الشركة العسكرية الخاصة التي تعمل لصالحها هذه المجموعة أرسلت جنوداً للقتال إلى جانب الانفصاليين الأوكرانيين في شرق أوكرانيا. وأضافت واشنطن قائد هذه المجموعة "أوتكين" إلى لائحة الخاضعين للعقوبات.

ووفقاً لتحليل من "بي بي سي" تستخدم "فاغنر" قاعدة تدريبية في مولكينو، في منطقة كراسنودار في جنوب روسيا، وهي ليست بعيدة عن شرق أوكرانيا.

وتقول التقارير إن "فاغنر" شاركت في عملية سيطرة روسيا عسكرياً على شبه جزيرة القرم الأوكرانية في مارس/آذار 2014، وفي إثارة التمرد الذي اندلع في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الأوكرانيتين لصالح روسيا في الشهر الذي تلاه.

اقرأ أيضاً: الأسد يعتبر اتفاق إدلب "مؤقتاً".. ويوكل مهمة لـ"حزب البعث" تخص السوريين

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات